شعر وحكاياتعام

ساكناه للممات

ساكناه للممات
ابراهيم حجاج

لما حب عليها مرة متحملشي وقلبه مات

اي حب كان يصادفه بتقضي عليه الذكريات

اصل في حاجات تعيش حتي لو احساسها راح

وهي كانت جوة منه سنين فرح ويومين جراح

يملي غيرها ازاي فراغها وهي ساكناه للممات

مدير قسم الأدب والشعر

علا السنجري


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: