شعر وحكاياتعام

غرك شبابك



صائغ القوافي الشاعر 

فهد بن عبدالله الصويغ
غرتك الدنيا و غرك شبابك
فتنتي الجهال بحسنك و جمالك
مثلك ما يتعظ من اللي سبقوه 
مسيطر عليك شيطان بخيالك
كم كان قبلك من فتان و دفنوه 
فاق حسنك و فاق قبلك دلالك
تعديتي الأربعين و عمرك سلبوه
من سيطروا على جسمك و حالك
حتعدي عليك الأيام و راح يتركوه
بعد مايشيخ و يضيع اللي يبقالك
كل مستور بجسمك الناس شافوه 
ايش بقي للي راح يبقى لحلالك
كم دمر الحسن اللي قبلك عاشوه
بعد ما راح من جميع عذالك
الجمال تراه نسبي للي ينتظروه
وإنت غشك من يتمنى وصالك 
اعرف كثير قبلك للحسن حسدوه
و اليوم صاروا يبكوا على ذلك
نسيوا ربهم و ضاع اللي جمعوه
من بعد الشهرة و اللي بالي بالك
غرهم شبابهم و اليوم راح وفقدوه
أرجعي لربك قبل الموت يدق بابك 
ما راح ينفعك كذب بلسانهم قالوه
ولا بقلم كتبوه يرضي غرور جالك
راح تشوفي بعينك إشلون يتركوه
بعد ما يتقدم السن و تفقدي مالك
نصيحه لله قبلك الكأس قد شربوه
شربوا المر اللي قرب يجي لبابك
خافي ربك مع إللي زيك عاديتوه
بنعمه كفرتوا بيها بشبهاء خصالك 
30-12-2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: