أخبار وفنعام

سيدات سيناء تروي قصة كفاحهن في المجتمع البدوي



سامح عبده 
سلطت الإعلامية والفنانة إسعاد يونس، مقدمة برنامج “صاحبة السعادة”، الذي يعرض على قناة “سي بي سي cbc”، الضوء على معرض “ديارنا”، ومنتجات السيناوية، في حلقة الثلاثاء، بعنوان “صنع في سيناء”. 
واستهلت “صاحبة السعادة” الفقرة الأولى من البرنامج، مع السيدة جيهان، إحدى السيدات من رأس سدر بجنوب سيناء، والتي عرضت منتجاتها بصناعة يدوية، وبعض المأكولات السيناوية، التي أُعجبت بها إسعاد يونس. وتحدثت الضيفة عن حياة السيدة السيناوية، وعن أسباب ظهورها بشكل أصغر من عمرها، وقالت إن العمل الذي تبذله، يساعد على عدم بدانتها، وظهورها بشكل رشيق. 
وقالت جيهان إن المرأة في سيناء تستيقظ من نومها، و”تعجن” خبزها، وتُعد الفطور لبيتها، الذي يتكون من العجوة، واللبن بالقهوة، والهريسة، ثم تنتقل إلى عمل البيت، ويخرج زوجها للعمل. 
وتذوقت الإعلامية والفنانة إسعاد يونس الطعام الذي تعده المرأة السيناوية في الصباح، ونال إعجابها، وأثنت عليه وعلى الأعمال السيناوية، والجلباب الذي أهدته جيهان لها، وقالت إنه مريح ويحمي من البرد. وتحدثت عن أن هذه المصنوعات يدوية، وأنها صنعت بكفاءة عالية، وأشارت إلى أن الصين تصدر إلى مصر بعض المنتجات المقلدة لمنتجاتهن. 
من جانبها، عرضت الإعلامية إسعاد يونس المصنوعات اليدوية، وأبدت إعجابها الشديد بها، مؤكدة أنها منتجات عالية الجودة، وبأسعار جيدة. وقالت السيدة صابحة إبراهيم، إحدى سيدات منطقة بئر العبد، إنها تعمل منذ الصغر، ومتمردة على وضع البنت في المجتمع القبلي. 
وأرادت صابحة أن تثبت أن السيدة البدوية من الممكن أن تكون عنصرا إيجابيا في المجتمع، وهذا ما دفعها أن تعمل بشكل فردي في أواخر الستينيات، بعد أن دعمها والدها في التعليم والعمل. وأوضحت أنها أنشأت مصنعا للمنتجات البدوية، وضمت لها فتيات من البادية للعمل معها، إلى أن أصبح لديها مشروع كبير، فتحت به بيوت. 
وأشارت إلى أنها صنعت ماركة مسجلة لها باسم “صابحة البدوية”، وبدأت في تصنيع العباءات السيناوية، والحقائب ذات الطابع الحديث “المودرن” والتي تحاول فيه أن تواكب احتياجات الأجهزة الإلكترونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: