عاممقالات

البرق الكروي أحد ألغاز الطبيعة


كتبت/هبه سلطان
البرق ظاهرة طبيعية وكونية ضوئية خلقها الله سبحانه وتعالى وعرفها الإنسان منذ القدم.
في بادئ الأمر شعر الإنسان بالخوف من تلك الظاهرة فالإنسان عدو ما يجهله فنسج حول هذه الظاهرة الكثير من الأساطير والخرافات.
الي أن قام العلماء بتفسير ظاهرة البرق وهو يحدث نتيجة العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة.
لكن يظل هناك الكثير من الظواهر الطبيعية التي حيرت العلماء منها ظاهرة البرق الكروي وهو أحد ألغاز الطبيعة.
البرق الكروي هو عبارة عن كرة من البرق ما بين حجم كرة القدم وحجم قبضة اليد
تضرب في أماكن متقاربة وقصيرة المدي مع عدم وجود شحنات كهربائية.
كرة البرق الكروي لديها القدرة على إختراق الأجسام الصلبة والظهور داخل المباني والطائرات.
وتظهر في السماء بلون أصفر أو أحمر أو أبيض وفي بعض الأحيان أخضر أو ارجوانيا وأحيانا بلون أزرق شاحب.
وعلي الرغم من تجاهل العلماء لهذه الظاهرة الغريبة كونها نادرة الحدوث وإمكانية تصنيعها في المعامل العلمية إلا أنه لم يمنع تجاهلهم ظهور بعض القصص والروايات الغريبة عن هذا البرق الكروي.
بعض الروايات ربطها أصحابها بوجود الأطباق الطائرة 
ففي الحرب العالمية الثانية تعرض ملاحو بعض القاذفات لظواهر جوية غامضة مخيفة وظهور كرات متوهجة داخل الطائرة وانحرافها ببطء عبر حجرة الملاحين لتختفي عند ذيل الطائرة وقد فسر ملاحو القاذفات بأنها الأطباق الطائرة أو عربات فضائية تجسسية ترسلها سفن فصائية تدور في مدار الكرة الأرضية.
في القرن ١٨ عندما كان الفيزيائي ريتشمان يثبت قضيب الحماية من الصواعق في منزله تعرض لصاعقة نارية من السماء أدت إلى وفاته في الحال.
الغريب أيضا أن أكثر شهود العيان لهذه الظاهرة هم أبناء الريف والطياريين.
وقد تعددت تفسيرات العلماء حول ظاهرة البرق الكروي وكان من أهم هذه التفسيرات
تفسير عالم الفيزياء مسنياشين في أواخر القرن العشرين فقد فرض أن البرق الكروي عبارة عن فقاعة مشحونة وأن الفقاعة تشبه المكثف فالشحنات الموجبة على أحد جانبي الغلاف والسالبة علي الجانب الآخر وإذا قدر لهذه الكرة أن تفرغ شحنتها لسبب غير معلوم قبل الموعد المحدد لها فإنها ستحدث انفجارا أما إذا انسابت الشحنات ببطء فسوف تختفي الصاعقة دون أثر وتفسر هذه الفرضية ايضا 
لماذا تطير الصاعقة الكروية؟ 
لأن كثافتها قريبة من كثافة الهواء
وينصح مسنياشين لمن يصادف البرق الكروي أن لا يتحرك من مكانه حفاظا علي سلامته
فالهواء حول الكرة يجب أن يكون ساكنا لتختفي كرة البرق دون حدوث إصابات.
وعلي الرغم من وجود هذه التفسيرات والفرضيات لظاهرة البرق الكروي إلا أنه حتي وقتنا هذا لم يوجد تفسير علمي منطقي لهذه الظاهرة الغريبة وما أن كانت هذه الظاهرة حقيقية بالفعل أم مجرد خيال بشر.
المصدر:

مجلة العربي العلمي الكويتية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: