أخبار وفنعام

نساء يروين قصص نجاحهن في الريجيم لـ”الستات ما يعرفوش يكدبوا”



سامح عبده 
استضافت الإعلاميتان مفيدة شيحة ومنى عبدالغني، ببرنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا”، المذاع على شاشة سي بي سي cbc، اليوم الثلاثاء، شابتين للحديث عن تحديهما للوزن الزائد كيف نجحتا في تخفيضه، بعد معاناة طويلة.

وروت شيري الجندي قصة نجاحها في تخفيض 35 كيلو من وزنها قائلة: “ولد زميلي استفزني قالي إنتي إزاي جاموسة كده، يومها قررت إني مش نازلة وقررت أخس، وكل عيلتي ساعدتني”. وعن النظام الغذائي الذي اتبعته قالت: “منعت الرز والعيش والمكرونة، مصادر النشويات، وكل اللي فيه كالوريز كتير الفطار كان بيضة مسلوقة أو زبادي على شوفان وبالليل تفاح أخضر وبرتقال”.

وعلى مدار عام كامل نجحت شيري في الحفاظ على وزنها مثاليا، لافتة إلى أنها في السابق كانت تأكل حبا في الأكل لكن حاليا الوضع اختلف. بينما روت آلاء أيمن، طبيبة أسنان، حكاية نجاحها في “الريجيم”، قائلة: “كنت بزيد في الوزن بشكل كبير نتيجة طبيعة عملي كنت باكل آخر اليوم وباكل كتير، أخدت القرار في فرح واحدة صاحبتي وقلت مش هلبس الفستان وأنا شكلي كده وماما كانت بتحبطني، ما كنتش حاسة بنفسي وأنا وزني بيزيد”.

ومن جانبه علق دكتور أحمد نوير استشاري الصحة العامة والصحة العلاجية، مستنكرا مضايقة المجتمع للبدينين، مشيرا إلى أن شيري استطاعت تخفيض وزنها بسبب تعرضها للإيذاء والمضايقة، وبالطبع إنقاص الوزن أمر صحي لكن ليس بالضرورة أن تكون نظرة المجتمع للشخص البدين أن صحته ليست جيدة، وليس بالضرورة أن نجرحه بكلام مؤذي حتى يقلل من وزنه. وأضاف: “الكلام السلبي للبدناء حتى لو من المقربين منهم مؤذي لهم وربما يأتي بنتيجة عكسية”.

وحذر نوير أي شخص من تجويع نفسه طوال اليوم، ثم يأكل كميات كبيرة في آخره، قائلا: “لما بنقعد طول اليوم مش بناكل الجسم بيتعب أكتر”. وأشار إلى أن الجسم به منظمات طبيعية للحرق بنسبة 60% و30% للأعمال اليومية و10% للرياضة والتي تحافظ على معدل الحرق في الجسم، لافتا إلى أن معدل حرق الجسم يتوقف بعد مرحلة معينة من الريجيم بسبب اعتياد الجسم على الحرق البسيط نتيجة تقليل الطعام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: