شعر وحكاياتعام

سبعون عاما




صائغ القوافي الشاعر 
فهد بن عبدالله الصويغ 

سبعون  عامآ   يا عرب و القدس سليبة
سبعون  عامآ  و نحن   نهدد   و نستنكر
أين أنتم يا عرب  أين  أصحاب العزيمة
أين الأشاوس أين من دومآ   بهم  نفخر
سبعون  عامآ ونحن من  هزيمة  لهزيمة
أما أن الأوان  يا عرب أن ننهض و نبكر 
 أضحينا مهانة و ذكرنا  أضحى  شتيمة
متى يا عرب نستيقظ  و بالجهاد  نجهر 
عدونا اليوم  ظاهر  أضحى بلا حشيمة 
و كل  يوم   عن   الأخر   بنا   يستصغر
خلقنا للجهاد خلقنا أمة رسالتها عظيمة
فلما الصمت المهين  و نحن  بالله  نكبر 
كفانا هوان كفانا ذل أضحينا  بلا  قيمة
وأضحى عدونا  بظلمنا  يفخر  و يجهر 
من كان بالأمس نابح  خلف  كل  بهيمة
أصبح  اليوم   على   أمتنا   أسد   يزأر
صمتكم سيجعل نهايتنا  نهاية  وخيمة
فلما  لا  نعلن   الجهاد   و لعدونا   نقهر
فإما  نعود  لحياة  نحياها  بها   كريمة
أو نموت في سبيل الله و للجنان  نعبر 
جل  ملذات  الدنيا  بلا   كرامة  عقيمة 
فما خلقت  الرجال  إلا   للقتال   الأكبر
من   حسب  أنه   ناج   فنهايته   أليمة
سيرى  بعيناه  أنه  كان  تحت  المجهر
سيذبحوننا فرادا  فهبوا  هبة  بشكيمة
لتردعوا الظالمون فما عاد الوقت مبكر
توحدوا ودعوا عنكم القيل وكل نميمة 
تجمعوا لعدوكم فهوا بأعدأنا  مستنصر 
يا عرب كفاكم ذل كفاكم  علل  سقيمة
الموت   قد  إقترب   وأنتم   بلا   معبر
للجنان هبوا  و إرفعوا  رايتنا  القديمة
قسم بربي سنكون حولكم نار تستشرر
دعوا الهوان ودعوا الخلافات  الذميمة
وهيا للجهاد و بجنة  الرحمن  نستشعر
كفاكم سبعون  عام  بلا  رسالة  قويمة
هيا لنصرة دين الله  و للأقصى نزمجر


مدير قسم الادب والشعر 
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: