عاممقالات

فؤاد عبد المجيد “عجبا لغزال قتال عجبا” …


كتب/خطاب معوض خطاب

وكيل الوزارة “المطرب و الشاعر و الملحن” …
ولد فؤاد عبد المجيد المستكاوي 14 مايو 1926م و قيل 1929م بمحافظة الغربية و توفي في 4 مارس 1994م ، و هو ابن عم الصحفي و الناقد الرياضي الراحل نجيب المستكاوي ، درس و تخصص في الكيمياء الزراعية بكلية الزراعة ، عمل في وزارة الزراعة حتى خرج على المعاش وكيلا للوزارة ، كان يهوى الموسيقى منذ صباه ، لديه ملكة تلحين الموشحات من الخمسينيات .
حفظ ترات القرن التاسع عشر في مجال الموشحات و الأدوار ، و تأثر بمن أبدعوا هذا الفن من أمثال : “كامل الخلعى و سيد درويش و درويش الحريرى و إبراهيم شفيق و فؤاد محفوظ” ، و د تعلم الموسيقى الكلاسيكية الشرقية من الموسيقار صفر علي و تشرب من أصول الموسيقى الشرقية و تخصص في لون الموشحات .
بدأ مسيرته الفنية بعد سن الخمسين و تحديدا سنة 1980م ، أعجب به المخرج علي رضا الذي قدمه للموسيقار عبد الحليم نويرة الذي لم يصدق أن هناك من يلحن الموشحات في أواخر القرن العشرين و قال بعدما سمعه :”أنتم جبتوا الراجل دا منين” .
ضمه علي رضا لفرقته حيث صمم رقصات خاصة قدمتها بطلة الفرقة فريدة فهمى تتناسب مع موشحات فؤاد عبدالمجيد ، و قدم مع فرقة رضا عددا من الموشحات الناجحة المشهورة تأليفا و تلحينا و غناء ، كما غنى له عمر فتحى و عفاف راضى .
مع أنه بدأ إحتراف الفن و اشتهر بعد سن الخمسين و ظهر بلحيته المميزة و يرتدي العباءة أثناء الغناء إلا أنه تحدى الشباب الموجودين على الساحة القنية بكلماته و ألحانه و كان له جمهوره و محبوه .
بلغ مجموع موشحاته التى قدمها تلحينا و غناء ما يقرب من 150 موشحا بعضها من تأليفه ، و أعاد تلحين موشح سيد درويش الشهير “منيتى عز اصطباري” ، و الموشح التراثى “يا ليل الصب متى غده” و هو أول من أحيا فن الموشحات الأندلسية و من أشهر موشحاته :”لحظ الرنا” ، “قف يا هوى” ، “يا غريب الدار” ، “يا ذا الجمال” ، كما قدم الموشح المشهور : 
عجبا لغزال قتال عجبا .. 
كم بالأفكار و بقلوب لعبا .. 
يخطو بدلال فيثير الشهبا ..
فؤاد عبد المجيد اشتهر بألقاب : عاشق الموشحات و فنان الموشحات و رائد فن الموشحات و له ديوان : “أغاني و معاني” و “باقة من الشعر الغنائي ، و من المعروف أنه وقع تحت إلحاح و ضغط فقدم عددا من الأغانى باللهجة العامية إلا أنها لم تنل نصيبا من النجاح فندم عليها أشد الندم و لم يعد لهذه التجربة مرة أخرى ، و ظهر في فيلم “أنا المجنون” بطولة الفنان فريد شوقي 1981م حيث قدم أغنية :
رب أضئ لي ظلام نفسي
و بدد بأسها إن جد بأسي
و هبني الصبر في أوقات يأسي
المصادر : 
جريدة الرأي العام الكويتية 29 نوفمبر 2016م .
مجلة الكواكب العدد 2241 .
تحياتي : خطاب معوض خطاب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: