عاممقالات

الفنان عادل خيرى ابن المبدع بديع خيري …



كتب/خطال معوض خطاب
7 سنوات صنعت شهرة فنان عانى كثيرا و أضحكنا أكثر …

عادل بديع خيرى ، ولد في 25 ديسمبر 1931م ، حاصل على ليسانس حقوق و دبلومة في الإقتصاد السياسي و دبلومة في الشريعة الإسلامية ، والده هو الزجال و كاتب السيناريو و المؤلف المسرحي ابن المغربلين بديع خيري ، الذي قدم أعمالا خلدها التاريخ أشهرها مع نجيب الريحاني و سيد درويش ، حقق عادل خيري حلم والده في أن يصبح محاميا ..

عادل خيري كان قد احترف التمثيل و هو في السنة النهائية من الليسانس بعد وفاة نجيب الريحاني ، حيث استعان به والده عادل خيري كما استعان بحسن فايق و سراج منير لتأدية أدوار الريحاني و صورها للتليفزيون ، و برغم نجاحه الساحق في المسرح إلا أن عادل خيري كان يمارس عمله في المحاماة ، و كان لديه مكتب شاركته فيه زوجته المحامية إيناس حقي بطلة العالم في السباحة الطويلة بعد تخرجهما في كلية الحقوق .

استمر عادل خيري يمارس التمثيل و المحاماة في نفس الوقت ، و كان بمجرد أن يدخل قاعة المحكمة للدفاع عن موكليه تضج قاعة المحكمة بالضحك لدقائق فكان يشعر بالحرج ، و بتكرار الموقف بعد أن أصبح مشهورا اضطر عادل خيري أن يوقف عمله في مكتب المحاماة و تفرغ للفن و من المعروف أن عادل خيري كان حافظا لأجزاء من القرآن الكريم و يكتب الزجل و يغني أحيانا .

أول مسرحية قدمها عادل خيري كانت “أحب حماتي” أمام ماري منيب و حسن فايق ، ثم قدم بعدها مسرحيات عديدة منها :”لو كنت حليوة” و “حسن و مرقص و كوهين” و “30 يوم في السجن” و “كان غيرك أشطر” و “الشايب لما يتدلع” و غيرها من المسرحيات ، إلا أن أشهر مسرحياته على الإطلاق كانت مسرحية إلا خمسة و خصوصا المشهد الرائع مع ماري منيب حين سألته : “إنتي جاية تشتغلي إيه !؟” ، و قدم للسينما عملين هما :”البنات و الصيف” القصة الأولى إخراج عز الدين ذو الفقار و “لقمة العيش” إخراج نيازى مصطفى .

أصيب عادل خيرى بمرض السكر ثم أصيب بتليف الكبد و هو في ريعان شبابه ، فكان و هو في سن 31 عاما لا يصعد المسرح إلا بعد أن يأخذ الحقن و الأدوية ، و كذلك في فترات الراحة و بين الفصول ، و استمر كذلك حتى توقف نهائيا عن العمل في المسرح بعد أن ساءت حالته ، و استعان والده بالفنان محمد عوض ليحل مكانه ، و زاد المرض على الفنان عادل خيري فدخل المستشفى و قضى بها وقتا طويلا للعلاج .

مل عادل خيري من البقاء بالمستشفى و اشتاق لجمهوره ، فقرر الخروج من المستشفى و ذهب للمسرح و بعد نهاية العرض المقدم يومها توجه لخشبة المسرح فضجت القاعة بالتصفيق له طويلا و انهمرت دموعه متأثرا بحفاوة الجمهور به ، و توفى عادل خيري بعدها بأيام و تحديدا في 12 مارس 1963م..

أنجب عادل خيري 3 بنات ، هن البطلة الرياضية قاهرة المانش عبلة خيري و مخرجة الرسوم المتحركة و الطبيبة عزة خيري ، العجيب أن الفنان عادل خيرى لم يستمر في مجال التمثيل أكثر من 7 سنوات جعلت منه منافسا قويا لإسماعيل ياسين و على الكسار في ذلك الوقت ، و بعد وفاة عادل خيري زاد المرض على والده بديع خيري حيث كان مريضا بالسكر ، فبترت أصابع قدميه العشرة ، و عاش أيامه الأخيرة على كرسى متحرك ، و توفي بديع خيري سنة 1966م ، و كذلك أم عادل خيري كانت مريضة بالسكر و فقدت بصرها قبل وفاتها بثلاث سنوات ، و هكذا كانت هذه الأسرة المبدعة التي أضحكت الملايين على مر السنين رغم ما أصابها ، رحم الله عادل خيري الذي عانى كثيرا و أضحكنا أكثر .

المصادر : 
كتاب الموسوعة في أعلام الدنيا “مجدي سيد عبد العزيز” .
كتاب موسوعة 1000 شخصية مصرية “لمعي المطيعي” .
موقع السينما كوم .

تحـياتي : خطاب معوض خطاب .







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: