شعر وحكاياتعام

لون العمر في الغربة

رشارمضان إسماعيل
أتعلمون كيف يبدو لون العمر في الغربة ؟
تلك الغربة التي تفوح رائحتها من أعماق القلب فتتلف الروح وتُعكر صفو الحياة 
هل شعرتم يومًا بموت الكلام في الصدور؟ 
هل جربتم احساس الحديث بصوت متعب انهكته ليالي الغربة الطويلة المملة ؟
هل بت يومًا في انتظار رسالة أو رنة هاتف علها تخفف من شغفك ؟
هل اشتاقت أذنك لسماع كلمة شوق دافئة من أحدهم تُخمد فيك نيران الحنين الموقدة ؟
هل حاولت البكاء ولكن الدمع اختنق على أرصفة العيون فلا أنت قادر على البكاء ولا أنت قادر على الصمود؟
هل سألت نفسك إن ضم الموت صدري أو صدرهم وأنا في صميم الغربة لن أتشبث بأحضان أمي أو أُقبل جبين أبي أو أشعر باحتواء إخوتي كيف سيكون الشعور؟!
هل راودك احساس الحنين القاتل لشخص بعيد لكنه هنا قُرب القلب مثل أوردتي؟
في الغربة ستجرب كل هذا وأكثر 
في الغربة سيحل عليك الظلام وأنت تُحدق في سقف غرفتك وتُحدث نفسك قائلاً : نم ..اغمض عينيك ونم ..فتغمض عينيك وتنام وتبقى عين القلب ساهرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: