أخبار وفنعام

تعرف على الموقف الذي أغضب السادات من نجيب محفوظ



سامح عبده 
قال الناقد الفني طارق الشناوي، إن النهاية التي كتبها الأديب العالمي نجيب محفوظ لرواية “بداية ونهاية” والتي تحولت إلى فيلم، وهي انتحار ضابط الجيش في نهاية أحداثها، دفعت الرئيس الأسبق أنور السادات إلى انتقاد محفوظ خلال إحدى اللقاءات التي جمعتهما، حيث قاله له السادات “انت إزاي تخلي ضابط ينتحر”.

وأوضح الشناوي، خلال لقائه مع الإعلامية لميس الحديدي في حلقة أمس الأربعاء من برنامج “هنا العاصمة”، المذاع على شاشة “سي بي سي”، أن هذا الموقف كان قبل تولي السادات للرئاسة، مشيرا إلى أن رد نجيب محفوظ عليه كان دبلوماسيا، حيث أكد له أن الأمر مجرد عمل فني لا أكثر. وأشار الشناوي إلى أن روايات محفوظ ساهمت في شهرة العديد من الفنانين والفنانات، لافتا إلى شخصية “محجوب عبدالدايم” التي قدمها الفنان حمدي أحمد في فيلم ” القاهرة 30″، المأخوذ عن رواية محفوظ، وهي الشخصية التي خلدت حمدي أحمد.

ويعد نجيب محفوظ، العربي الوحيد الحاصل على جائزة نوبل في الأدب، من أكثر الأدباء المصريين الذين تحولت رواياتهم إلى أفلام سينمائية ومسلسلات، حتى بعد وفاته، وآخرها مسلسل “أفراح القبة” الذي عرض في رمضان قبل الفائت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: