شعر وحكاياتعام

لحظة ألم




بقلم فتيحة بن كتيلة 
أنزوي هنا وحيدة ألملم أحزاني أجتر ذكرياتي المؤلمة ….أراقب بصمت وحرقة موتا بطئ ينهش أحلامي ….يسرقت بسمتي يبدد ضحكتي ……تنزل دمعة ساخنة سخية لتلثم خدي وتترك شرخا مؤلما …..آه أه كم هي مؤلمة لحظة الصمت ….لحظة ترى فيها غاليا عزيزا يتألم ولا تعرف طريقا ترسم له بسمة ..أو حتى تهديه وردة أو قبلة تخفف عليه وطأة الأحزان …..أه كم هي مؤلمة لحظات ألم القلب وهاجس الصمت وبوحا مكتوما ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: