أخبار وفنعام

تعرف على سبب استياء نجيب محفوظ من فيفي عبده

 

سامح عبده 
قال الناقد الفني طارق الشناوي، إن الأديب العالمي نجيب محفوظ، كان لا يفضل الدخول في معارك مع الآخرين حول تنفيذ أفلامه، ولكنه اعترض مرة واحدة فقط على فيلم “نور العيون”، المأخوذ عن إحدى قصص مجموعته القصصية “خمارة القط الأسود”، لأن بطلة الفيلم الفنانة فيفي عبده وضعت رؤيتها الخاصة في تنفيذه، الأمر الذي أثار غضبه واستيائه. وأضاف طارق الشناوي، خلال لقائه مع الإعلامية لميس الحديدي، في حلقة أمس الأربعاء من برنامج “هنا العاصمة” المذاع على شاشة “سي بي سي”، أن أكثر فيلمين أحبهما نجيب محفوظ، من تلك التي أخذت عن قصصه، هما “بداية ونهاية” الذي أخرجه صلاح أبو سيف، و”خان الخليلي” للمخرج عاطف سالم. 

وأشار الشناوي إلى أن ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة “السكرية، بين القصرين، قصر الشوق”، تسببت في قفزة جماهيرية له، لأنها جمعت بين الشعبية والقيمة الفنية، إضافة إلى اللمسة الرائعة التي وضعها المخرج حسن الإمام عليها. ويعد نجيب محفوظ، العربي الوحيد الحاصل على جائزة نوبل في الأدب، من أكثر الأدباء المصريين الذين تحولت رواياتهم إلى أفلام سينمائية ومسلسلات، حتى بعد وفاته، وآخرها مسلسل “أفراح القبة” الذي عرض في رمضان قبل الفائت.​

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: