شعر وحكاياتعام

أجملُ القتلى …

شعر : مصطفى الحاج حسين .
أجملُ القتلى أنتَ ياقلبي
وهذا الوردُ يرثيكَ
كنتَ صادقاً في هواكَ
لكنَّ النّدى لَم يأبه لأشواقِكَ
فأحرقَ النَّبضَ في أمانيكَ
عِشتَ محروماً
من شذى بسمةٍ تُمَسِّدُ لكَ الطفولةَ
وتخلَّت عنكَ الشّمسُ
وكانَ البردُ يُعادي الوحشةَ في دمِكَ
أجملُ قتيلٍ يزفُّ العشقَ
اليومَ للقصيدةِ
ستحضنُكَ الكلماتُ ليومِ الانبعاثِ
وسيكونُ اللهُ في استقبالِكَ
يوم لا يبقى للعشّاقِ مأوى
يدخلونَ عليكَ يتباركونَ
فأنتَ علَّمتَ الحبَّ أبجديَةَ القُبُلاتِ
وزرعتَ في دربِ الهوى الأغاني
لَن تُغادرَ الفراشاتُ رحابَ حنانِكَ
وجداولُ الغيمِ تنبعُ
مِن أحضانِ صدقِكَ
لا تترك للموتِ بابَكَ مفتوحاً
لن يغفرَ لها الوردُ
مهما اغتسلَت بالعطرِ
لن يسامحَها الصّبحُ
وإن أوقدت للشّمسِ شموعَها
هي تخافُ الحبَّ ياقتيلاً
تظنُّهُ إثماً أو حراماً !
أو قد تكونُ
لا تملكُ من أنوثتِها
إلّا الاسم ! *
مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: