عاممقالات

الفنان أمين الهنيدي أضحك الجمهور و عاش حزينا مكتئبا

 


كتب/خطاب معوض خطاب
 
من أفضل و أجمل و أعظم الأدوار التى أداها الفنان أمين الهنيدي طوال حياته دور “الشيخ علام” في مسرحية “حلمك يا شيخ علام” ، التي تغير اسمها بسبب الرقابة إلى “حلمك يا سي علام” ، في هذه المسرحية تعرض مؤلفها أنيس منصور لموضوع الخرافات و الدجل و الشعوذة و قراءة الكف و الطالع و المستقبل و المشايخ الذين يدعون معرفة هذه الأمور و انتقدها بشدة مبينا أنها ما هي إلا خرافات ، العجيب أن بطل المسرحية الفنان أمين الهنيدي ذهب في الواقع لأحد هؤلاء المدعين بناء على نصيحة بعض المقربين منه ، لأنه كان يعاني من إحساس لا يفارقه بقرب موته و دنو أجله ، و حين ذهب الهنيدي لهذا الشيخ أكد له أحاسيسه ، و أخبره بأنه سيمرض مرضا شديدا يكون سببا لوفاته ، فتسبب كلامه فى اكتئاب الهنيدي و ابتعاده عن الفن و الناس كلها لفترة طويلة ، لكنه عاد بعدها لممارسة هوايته المفضلة “التمثيل” .
اختلفت المصادر في تحديد تاريخ ميلاد الفنان أمين الهنيدي ، فهناك من ذكر أنه ولد في 1 أكتوبر 1925م ، و هناك من أشار أنه ولد يوم 24 أكتوبر و هناك من ذكر أنه ولد في 25 أكتوبر ، و ذكرت جريدة المصري اليوم و جريدة النهار الكويتية أن الفنان أمين الهنيدي قد ولد بالمنصورة في 24 ديسمبر 1925م ، و التحق بكلية الآداب لكنه تركها و التحق بكلية الحقوق التي تركها أيضا ليلتحق بالمعهد العالي للتربية الرياضية بالأسكندرية الذي تخرج فيه و كان أول دفعته سنة 1949م ، و عين الهنيدي مدرسا للتربية الرياضية بمدرسة النقراشي الثانوية و تدرج في الوظائف حتى أصبح مديرا عاما للنشاط الرياضى بوزارة التربية و التعليم .
انضم الهنيدي لفرقة الريحانى و مثل معهم مسرحية واحدة ثم سافر بعدها للسودان ، حيث التقى هناك الفنان محمد أحمد المصري “أبو لمعة ، حيث كونا فرقة مسرحية قدمت أعمالها بالنادى المصري بالخرطوم ، و بعد عودته التقى عبدالمنعم مدبولي الذي ضمه لبرنامج ساعة لقلبك حيث قدم الهنيدي شخصية فهلاو الفلاح الساذج و اشتهر من خلالها ، و التحق بعد ذلك بفرقة تحية كاريوكا المسرحية ، ثم انضم لمسرح التليفزيون ، الذى قدم من خلاله عدة أعمال ناجحة و من أشهر أدواره المسرحية شخصية الشيخ علام في مسرحية ” حلمك يا سي علام” و شخصية الحانوتي في مسرحية “أصل و صورة” و شخصية المدرس عبدالمتجلي سليط في مسرحية “لوكاندة الفردوس” ، بالإضافة إلى مسرحية “غراميات عفيفي” و مسرحية “جوزين و فرد” و أخر أعماله المسرحية “عائلة سعيدة جدا” ، و غيرها .
قدم الهنيدي للسينما عددا من الأفلام الكوميدية التي صنعت له شهرة كبيرة مثل :”شنطة حمزة” و “أشجع رجل في العالم” و “7 أيام في الجنة” و “زوجة من باريس” و “شهر عسل بدون إزعاج” الذي اشتهر فيه بقوله “جلبي هيفط مني يا منير يا ولدي” و دور “تحفس أفندي” في فيلم “غرام في الكرنك” و لكنه في آخر أعماله السينمائية كانت إختياراته بعيدا عن الكوميديا مثل : “طائر على الطريق” و “القرش” و “القطار” بالإضافة إلى دوره في فيلم “الحدق يفهم” .
و من المعروف أن الهنيدي كان يقدم مسرحية “عائلة سعيدة جدا” و يضحك المشاهدين بينما هو يكتم آلامه ، حيث أنه كان قد أصيب بالسرطان و أجرى جراحة في الرئة و الفم بلندن غير أنها لم تخفف شيئا من آلامه فدخل أحد المستشفيات بالقاهرة ، و كان علاجه على نفقة الدولة و توفي أمين الهنيدي بالمستشفى الذي احتجز مسئولوه جثمانه حتى دفعت أسرته مبلغ 2000 جنيه زادت عما كان مخصصا لعلاجه على نفقة الدولة ، و كانت وفاته في 3 يوليو 1986م عن عمر ناهز الستين عاما …
المصادر :

جريدة السياسة الكويتية 6 يوليو 2014م .

جريدة الإتحاد الإماراتية 17 يوليو 2011م .

مجلة الكواكب 12 أغسطس 1975م .

جريدة النهار الكويتية العدد 1031 .

جريدة المصرى اليوم العدد 2942 .

جريدة المساء 20 يونيو 2015م .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: