شعر وحكاياتعام

“موتٌ آخر”


بقلم : احمد مجدي
هل مِتَّ من قبل ؟
هل شعرت أن روحك تُسحَبُ منك ؟
أن كل شئ ينساب من بين يديك رغماً عنك، دون حول لك أو أي قوة..
هل أدركت في لحظة أنها نهايتك….
حياتك تمر كأنها البرق أمام عينيك
لا تدري كيف بدأت، ما كل هذا الذي حدث بكل هذه السرعة..
ومتى انتهت !
تدمع عيناك، تتداخل الصور وتتبادل في لقطات سينمائية من إحدى أفلام الثمانينات الكئيبة تلك.
الآن تشاهد فقط… تقف مكتوف الأيدي لتراقب أحداثاً تراها وكأنها أول مرة 
أنت تخشى النهاية.
أين تحكماتك؟ أين خلايا العقل والأعصاب بحق الله !
ليس لك الحق سوى في البكاء، ليس لك حقوق سوى حقٌ يتيم في الشعور بالسقوط.
لكن تذكر أنه لا زالت عليك تلك الواجبات تجاه أشخاص حولك لن يهتموا حتماً بموتك ذلك.
فقط طهر نفسك…
ابكِ كأن العالم يحتضر بين يديك، عالمك.
لتنفجر قنواتك الدمعية معلنةً العصيان على بكائك.. فلن تحتاجها قريباً على كل حال.
حسناً.. اليوم
والآن… 
أنت مِتَّ من قبل. أنت ميت .
تصميم: حليم عبدالقادر

رئيس قسم هو وهي : داليا طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: