شعر وحكاياتعام

مشهد موت



بقلم : رانيا حجازي  

مشهد موت اكتر واقعيه

_حد سابك_

_حد فــاتك _

ثــم مــات…

الوداع تلقائى بياخد مكانه الطبيعى على الحاجات

_سايب ذكرى _

من كتر فراقك للناس بالكميات

بقى وجعــك من جميع الجــهات

وباحساس الموت بـتبقى كـائن شــبه حـى

عايش لــ بكره اللى من غيره مش جى

_سـايب امـاكن _

سايبك بضحكه من النوع الداكن

كل حاجه حواليك عينيها مدمعه

كل حاجه فى الماضى موقعه

شىء من ريحته قدامك

_وفى لحظتها_

بتـختم على اللى انت عايـشه بختم شفاف

وبتبصم على الحزن بحبر مالي ابهامك

صوت الضحكه بيخاف

_ يجـــى _

بيخاف على ازعاجك

بقيت بتَخَيط قلبك بعد كل فراق

لحد مابقى كل لون فيه بـــاقع

سايب حــزن لــونه فــاقع

_شجنُـه اشتياق_

سايبـك فى دايره بتلف بــيك

نصك الحىّ بيدور عليك

وان كــان الصبر معاك دايما

فــى شــجنك بيقــلِ مفعـولـه

والـوجع جواك بيرتفع مفهومه

وتحس بعمرك ااد ايــه فـــانى

وضميرك بيعمل رحله . .

لحساب ربنا لثوانى

وبـيبقى لـونك واخد لــون التـكشـيره

بتاخد عطل من الدنيا ..بتاخد تخديره

#رانيا_حجازي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: