شعر وحكاياتعام

سمير وأنا فى سطور




بقلم دكتورة زينب زكى

راودتنى فكرة الحوار الهادىء الصامت معها هذه المرة .. فعانقتها دون أن أتكلم .. فإبتسمت .. ونهضت تقلب ألبوم الصور لتقف عند صورة رائعة .. وأشارت لى أن أشاهد معها ما تنظر اليه .. وتوقفت معها عند تلك الصورة نفسها وكان الصمت حليفى .. ولكن .. 
ما زالت تبقى بداخلى كلمات أهديها لمن أهدانى الحياة بكل معانيها .. لمن لم يبخل بعطاءه .. ولم يبخل بحبه ورعايته .. ولم يبخل بأى شىء .. ليس من أجلى فحسب ولكن .. من أجل كل من يعرفه .. 

إنسان يحمل بداخله كل معانى الانسانية .. لم يعرف الكذب يوما .. لم يعرف الخبث والخداع .. لم يعرف الخيانة ..
بل الوفاء والصدق عنوانه .. والحب والعطاء رسالته .. هو صورة لملاك يمشى على الأرض .. يحب بلا حدود .. ويضحى بكل شىء دون مقابل .. قليلا ما تجد مثله فى هذا الزمان القاسى أناسه .. فمن يجد مثله فقد إمتلك الدنيا بما فيها .. 


وتمر بنا الحياه وتبقي بداخلنا امنيه تلازمنا منذ الصغر ان نجد الروح التي تجعلنا نشعر باننا علي قيد الحياه ..
تلك الروح التى تهدينا الورود دون مقابل .. تلك الروح الجميلة تجسدت فى شخص أخى وحبيبى وصديقى ورفيقى منذ الطفولة .. أهدته لى الحياة منذ أن كان عمرى 10 سنوات .. هو أخى وأبى وصديقى وإبنى وحبيبى .. 


سمير زكى .. حبيبى .. وأخى الصغير .. وضحكتى .. وفرحتى وسندى فى هذه الحياة ..
شكرا حبيبى أنك الحياة بالنسبة لى .. بل النفس الذى أتنفسه .. وعمودى الفقرى الذى يجعلنى صامدة فى هذه الحياة .. بداخلى أنت كنسمة الصيف فى يوم شديد الحرارة .. وكالمدفأة فى يوم قارس البرودة .. دائما تدعمنى وتحمينى وتكون لى البسمة التى أهدتها لى الحياة ..
أدامك الله لى فرحة عمرى كله وربنا يفرحنى بيك يارب يا حبيبى 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: