أدم وحواءعام

لاتخضعى




بقلم / كنوز أحمد

لا تصدقى أن الرجل يغريه خضوعك له .. فهو المثقل بهموم الحياة 
يعود فى نهاية اليوم ليركن الى أليكي لتحتوى جسده المنهك وعقله المثقل بالعديد من الأمور .. 
هو يبحث عن مواطن القوة فيكى ليلقى بها ضعفه وتذكرى جيداَ ان قوتك انما تكمن فى ضعفك الأنثوى !
يريد تلك القوية بدونه ،، الضعيفة معه .


الرجال يعشقون المغامرات ويفضلون الدراما عميقة المغزى بسيطة الطرح 
ويميلون الى القصص المزيفة .. نعم المزيفة اخدعيه بعلمه ..
اغرسى بعقله فكرة ( حمقاء ) فحواها أنه فارسك والذى أهداه لك الزمن 
وانه رجل هذا القرن … سيسعده ذلك كثيراً ..

,وتحلى بالذكاء وانتقى أوقات هدوئه واستقراره النرجسى واملى عليه بعض الحقائق حتى لا يشعر بالملل .. كونى محتالته المدللة فيغدق عليكى من نعمه رغم بخله الفطرى 
اجعليه كما يشاء ويرغب يكن لك كما تشائين وترغبين .
دعيه يعتقد أنه سر سعادتك وان الحياة خالية بدونه فالسعادة ايحاء ..،

والقليل من الكآبة مطلوبة فلا تحرميه متعة ارضاؤه تمنعى وتدللى قبل ان يعتقد أنه الفائز 
امتلكيه ببساطتك هو طفلك المتمرد ومشروعك المستقبلى ..

روضيه … وعلقيه بك .. تأمنى مستقبلك وتضمنيه ابناً باراَ بك اثناء هرمك
وزوجاَ وفياَ لآخر العمر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: