شعر وحكاياتعام

حمى الحنين


         بقلمي 
               نجلاء فتحي عزب
في برودة
الشتاء
تصرخ 
الناس من 
شدة الصقيع
الذي حلَّ بها
تدور تبحث
عن أشياء
 تدفئها
توقد نارأ
تشعل حطباً
خشباً
لهباً
 بالأوراقِ
أما أنا
أكاد  أجن
و أصرخ
من شدة 
الحريق الذي
شبَّ في
كل أنحاء
جسدي
أوقده لهيب
الحنين إليك
واشعلته الذكرى
و حمى اللهفة
وضجيج
 الإشتياق

مدير قسم الادب والشعر 
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: