أدم وحواءعام

أصبحت هنا

بقلم آية راضي
عاهد نفسك أن تكن أقوى من أن تعكر الهموم راحة بالك..من أن تكون ضعيف النفس و الطموح.
لنفسك حق عليك فلا تظلمها و تحملها فوق قدرها و لا تشغلها بمحيط الحياة البائسة بلا هدنة.
أعط لنفسك مرحلة سلام تجعلها تطمئن و تهدئ..فتجد فى حياتها النجاح المرجو و فى أحبابها الحب الوافر ، و فى يومها شحنة السعادة التي تدفعها للإستمرار.
إختر رفيق قبل الطريق..إختر من ينزع عنك همك حتي و إن كانت همومه ملئ السماوات و الأرض إختر من يشاركك فرحك بكل تفاصيله بمن يري فيك الجمال بكل ما أوتيت من عيوب إختر من يراك معجزة..من يشجعك علي الوصول لهدفك و إن كان في الوقت الراهن مجرد حلم و لكنه يثق بك و بما تخطط لمستقبلك..إختر من تجد كتفه عندما تميل يسندك و ضمته عندما تحتاج لمن يحتويك.
ثم إبحث بداخلك عن نقاط قوتك و ضعفك و إعمل علي تحسين أولهما و التخلص من ثانيهما..ثق تمام أنك شخص ناجح و مثمر و أن بإمكانك أن تحقق ما تتمني..ضع لمستقبلك خطة و رتب أولاوياتك.
إسعد نفسك بنفسك و إجعل من حلمك هدف حياة و إثبات وجود فلان..لا تفقد ثقتك بنفسك و لا تدع لليأس فرصة للوصول لقلبك..جد الجمال بك بنفسك
أحب شخصك و كن علي يقين أنك شخص تستحق السعادة و أن تصل إلي أعلي المناصب فيما تحب.
كل يوم تخيل نفسك يوم ما تقف و تقول ها أنا أصبحت هنا..أصبحت ما أردت أمس و حققت ما تمنيت في الماضي و أصبح البعيد حقيقة و أصبح حلمي واقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: