عاممقالات

الشاعر المبدع عبد الفتاح مصطفى


كتب/خطاب معوض خطاب

أستاذ الجامعة ومأمور الضرائب صاحب الروائع الخالدة

الشاعر عبد الفتاح مصطفى صاحب الروائع الوطنية والدينية والعاطفية الخالدة في أذهان محبيه، يكفيه أنه مؤلف مجموعة من الإبتهالات التي أنشدها الشيخ سيد النقشبندي ولحنها بليغ حمدي والتي كان أشهرها (مولاي إني ببابك)، ويكفيه أنه مبدع مجموعة الأدعية التي سجلها عبد الحليم حافظ قبل وفاته ولحنها محمد الموجي، فهو الذي كتب:

بين صحبة الورد شوف أجمل عيون وخدود

حسان ومتجمعة في مهرجان مشهود

كانت براعم وصحاها جمال الله. الله الله الله

وهو الذي كتب:

خليني كلمة تصحي الناس وتهديها

خليني رحمة تمس جراح وتشفيها

خليني بسمة تهني قلوب وترضيها

خليني همة لكل عزبمة تحييها. يا رب

وهو الذي كتب:

الهمني حب الخير، حب الجمال والحق

خليني أقول للشيطان مهما غواني لأ

علمني أثبت لو زال الجبل وانشق

الهمني يااااااااا رب، علمني يااااااا رب

كما كتب أيضا: أنا من تراب، عالتوتة والساقية، ويا خالق الزهرة في حضن الجبل من فوق.

ولد عبد الفتاح مصطفى الغمراوي سنة 1924م بحي الجمالية العريق وسط الأجواء الروحانيةالتي تظلل هذا الحي العريق، وكان والده من علماء الأزهر الشريف المرموقين، توفي الأب وترك صغيره للأم التي اهتمت بتربيته تربية دينية وأنشأته نشأة تعلم فيها مختلف العلوم الدينية والثقافية مما أكسبه حب الأدب واللغة العربية والشعر، وتخرج في كلية الحقوق ثم تحصل على دبلومة في الشريعة الإسلامية، وعمل مأمورا للضرائب وترقى حتى أصبح رئيسا لمأمورية الشهر العقاري بالقاهرة والجيزة، ثم أصبح مستشارا قانونيا بالمؤسسة المصرية العامة للإسكان، كما عمل كأستاذ زائر في كلية الإعلام بجامعة القاهرة.

كتب عبد الفتاح مصطفى عددا كبيرا من الأغاني للسيدة أم كلثوم، فكتب لها الأغاني الوطنية مثل: طوف وشوف، وإنا فدائيون، ومنصورة يا ثورة أحرار، كما كتب لها الأغاني العاطفية مثل: لسه فاكر، ليلي ونهاري، وأقول لك إيه عن الشوق يا حبيبي، كما كتب لعدد كبير من المطربين مثل: كارم محمود الذي غنى له(أمجاد يا عرب أمجاد، ويا حلو نادي لي وشوف مناديلي)، ومحمد فوزي الذب غنى له(تملي في قلبي يا حبيبي)، ومحمد عبد المطلب الذي غنى له(يا حلو ما تهدي)، ومحمد قنديل الذي غنى له(يا بنت جارتنا)، وحورية حسن التي غنت له(رصة القلل)، وشريفة فاضل التي غنت له(والله لسه بدري يا شهر الصيام)، كما غنى له عبد الحليم حافظ عددا آخر من الأغاني مثل(حبيبي حياتي) التي غناها في فيلم فتى أحلامي.

لكن تظل تجربة كتابة أغنيات فيلم(الشيماء) هي الأشهر في حياة الشاعر الكبير عبد الفتاح مصطفى، خاصة الأغنية التي أعاد فيها صياغة نشيد طلع البدر علينا الشهير، هذا بالإضافة إلى باقي أغنيات الفيلم مثل:

حسبه الله معه

يا داعيا ما أشجعه

دعا قريشا للهدى

فاستكبرت أن تسمعه

وأغنية:

كم ناشد المختار ربه

في هدي إنسان أحبه

لكن وحي الله جاء

إنك لا تهدي الأحبة

والله يهدي من يشاء

هذا بالإضافة لكتابته بعض أغنيات للمسلسلات الدينية مثل مسلسل على هامش السيرة ومسلسل محمد رسول الله، ومثلما برع وأجاد كشاعر برع في كتابة سيناريو وحوار عدد من الأفلام والمسلسلات مثل فيلم رابعة العدوية، وفيلم الشيماء، كما كتب السيناريو والحوار لمسلسل محمد رسول الله المأخوذ عن مجموعة الأستاذ عبد الحميد جودة السحار(محمد رسول الله والذين معه) وقد حصل الشاعر عبد الفتاح مصطفى على جائزة عن هذا المسلسل، كما أبدع في الكتابة للإذاعة في: عوف الأصيل، وعذراء الربيع، قسم وأرزاق.

وهكذا ظل الشاعر عبد الفتاح مصطفى مبدعا في كتابة الأشعار والأغاني، ونافس كبار الشعراء في الكتابة العاطفية والوطنية، لكنه كان يبدع وحده سابقا الجميع في كتابة الأشعار الدينية التي كانت تعبر عن حالة يعيشها الشاعر بكل جوارحه من بدايات حياته حتى رحل عن دنيانا في فجر يوم الجمعة 13 يوليو 1984م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: