شعر وحكاياتعام

بٓدأت الكاتبة چيهان جمال بهذه الكلمات مكقدمة مهداة منها للمجموعة القصصية اوبن داى


چيهان جمال

إلى كُل لحظات الألم التى جعلت مِنَّا أنسان .. مختلف .. أنسان أقوى .. ينتصر لنفسه ، ويتمسك بأنسانيته وسط هذا الزمن المتغير .. والنفوس المتغيرة .. لينجو بنفسه ، وبمن هم أغلى عليه من نفسه .. فيخاف عليهم .. يدعمهم أكثر ، ويحتويهم أكثر وأكثر .. داعيا الله أن يصل بهم ومعهم على مرافء من أمان .
ألى كُل من أحترم قلمى وقرأنى ..
أشكركم من كُل قلبي وأتمنى لكم مسيرة حياة هادئة .. ناجحة بإذن الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: