شعر وحكاياتعام

دمار الأقدار



 
صائغ القوافي الشاعر 
فهد بن عبدالله الصويغ 
لا تلمني إن يوما بكيت
أو لرب الكون إشتكيت
فبعدك أشعل بالقلب نار
فما سواك يومآ إرتجيت
كنت أراك للقلب انتصار
وعطرآ كنت لهذا البيت 
فبعدك كان لي إنكسار
وعذاب به قد عانيت
قد أصاب الفؤاد إفتقار
من هجر به قد جازيت 
لما أيها العشق الدمار
لما بنار الفراق القيت
ليتك لم تقدم على الإعتذار
فبإعتذارك اليوم إكتويت
لما اغرقت حبك في البحار 
وكلماتك التي يومآ أهديت
لما الحب الآن قد إنهار
أقلب غيري بقلبك إشتريت
أاتخذته لك درب ومسار
و بأحضانه اليوم أرتميت
فقررت إتخاذ أصعب قرار
ليتك بإعتذارك ما رويت
فقد عجلت زمن الإحتضار 
أانا للماضي قد أضحيت
لا تلمني لشدة المرار
ليتك بإعتذارك ما أتيت
وتركتني بأمل الإنتظار
فقد شقيت بحبك شقيت
وعيناك تنظر متعة الإنهيار 
أخبرني لمن قلبك اهديت
وجعلتني حديقة بلا أسوار 
من التي إليها إهتديت
وجعلتني غصن بلا اشجار
ستدمع عيناك بما أنتقيت
وستندم لذاك الإختيار 
ستعلم أنك جحود وأسيت 
قلب كان لك نعيمآ وستار
إرحل لتحصد ماجنيت 
وستسقى من المر أنهار
فعليك اليوم قد بكيت
وعلى قلب دمرته الاقدار


24-2-2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: