عاممقالات

ويبقى الفراق موجعا

كتبت /ريناد عبد الحميد
مؤلمة تلك الاشواق التى تعتصر قلوبنا لتخبرنا إننا فقدنا عزيزا غاليا فقدنا جزء من معنى الحياة ليحدث فراغ فى القلب تصب عليه الزكريات نار الحنين ولهفة اللقاء ..نعم انها إرادة الله ولا رادا لقضائه ولكننا بشر نحزن ونشتاق ونتألم ونتجرع مرار الفراق ..
كل شىء يتحول إلى ماضى فهذه حكمة الله وسنة الحياة، الا اللحظة التى ينكسر فيها قلبك تبقى حاضرة تؤلمك وتخبرك انك كبرت عمر على عمرك فإنك فقدت غاليين قطعة من قلبك..
كم موءلم هذا الشعور شعور الفقد..
اللهم احسن خاتمتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: