أدم وحواءعام

هذيان

 
بقلم : آسيا بدر 
عدت للحياة بسحر
متى تناولته

وأي ساحر أنت 
لم أشعر به
فلا طعم له 
ارتعدت فقد تلبسني شوق
أمررت على ماء سكب من العين 
أنا محصنة
أتُراني فعلت
وهدمت حصوني قاطبة 
أفرغت كأس العشق وثملت
متى أبرأ منك 
أعترف قد أكون سحرت
من كلمة حلوة 
أو ربما من نظرة عين
أصبحت دون عظام
أقدامي لا تلمس الأرض
كما الريشة اطفو
ضلوعي استقبلته 
اصبح بين عيني
وفي القلب يغفو 
دون قول
لم يكن هناك وقت 
فلا قال ولا قلت
في الزحام ضيعته 
ثم في الأوهام عشت 
في بحاره غرقت
بكيت 
دون أن يبتل لي رمش 
لا انام 
ولا يغمض لي جفن 
أتاني الروع
يحل محل الأمن
فأي ذنب اذنبت 
مع كل ما ضاع مني رحلت 
عدة أشياء
كيف أُحصيها لك 
كلما احصيتها أخطأت في العد
اذكر أهمها على سبيل المثال لا الحصر 
هي قلبي وروحي وعيني
ورمشي الأسير وعقلي الذي يكاد أن يختل 
لا أفكر إلا بك
في صباح وليلٍ 
دون أن تشتري القلب
هو لك
خذه 
أي جنون هذا
وأي ذل 
أهناك حل 
من يرقيني
لأنشط من عقال
ومن ثم
أعود إلى الموت
رئيس قسم انت الحياه: داليا طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: