عاممقالات

التكاثر عند الآفاعي



التكاثر عند الآفاعي
د عبد العليم دسوقي المنشاوي
تنتمي الأفاعي للافقاريات الزاحفة التي يمتد جسدها على الأرض و يغطها الجلد أو الحراشيف ، يوج العديد من أنواع الأفاعي مثل أفعى الكوبرا و أفعى البو وبوش ، كما يوجد منها السام الذي إذا قام ببخ سمه في وجه أحد يقتله في الحال ، الأفاعي التي يكون لديها حراشيف ؛ فإن تلك الحراشيف تساعدها على الحركة بسهولة و يسر ، و ذلك لأنها ملساء فتساعد الأفعى في التحرك على بطنها و الإنتقال من مكان لآخر .
الأفاعي ليس لها لها جفون فلذلك لايمكنها غلق عيونها ؛ لكن تغطي عيونها طبقة قشرية ، تعمل تلك الطبقة على الحفاظ على العين بمأمن عن الأتربة و الغبار و العوامل المحيطة بالأفاعي ، من الخصائص الهامة التي تتميز بها الأفاعي عن غيرها من الحيوانات أنها تقوم بالإنسلاخ عن جلده لكي يتخلص من الحشرات التي تتطفل على جلده .
عندما يأتي موسم التكاثر الخاص بالأفعى و هو فصل الربيع تفرز الانثى مجموعة من الروائح التي تدل على أنها جاهزة للتكاثر ، و عندما تشم الذكور تلك الروائح تقوم بالبحث عن الأنثى ، و يمكن أن تحدث عدة مشاحنات بين الذكور للحصول على الأنثى ، و الفائز يقوم بمغازلة الأنثى حتى يتمكن من إخضاعها له ، و بعد حدوث التزاوج يبتعد الذكر عن الانثى لأنها تكون عدوانية بشكل كبير ، و أيضًا يذهب الذكر للبحث عن أنثى أخرى للتكاثر .
طريقة ولادة الأفعى :
الأفاعي من الحيوانات التي تبيض و لا تلد ، و تختلف طريقة ولادة الأفعى حسب نوعها ، فتنقسم الأفاعي إلى ثلاث أنواع و هي كالتالي :
أولًا الأفاعي البيوضة : ينتمي لهذا النوع ثعبان الجرذان ، و ثعبان العشب ، و الثعبان الملك ، و الكوبرا ، و المامبا ، و هذا النوع من الأفاعي تقوم الأنثى بوضع بيضها ثم تتخلى عنه مباشرة ، لكن أنثى الكوبرا تقوم ببناء عش لبيضها و تظل بجانبه حتى يخرج صغارها منه ثم تتركه بمفرده .
ثانيًا الأفاعي البيوضة الولودة : تقوم تلك الأفاعي بالإحتفاظ بالبيض بداخلها حتى توفر له الأمان و درجة الحرارة المناسبة ، و عندما يحين موعد الولادة يخرج الصغار من بطون أمهاتهم و يبقى قشر البيض في بطنها ، و تشبه تلك الحالة مع حالة الولادة لذلك تم تسميتها البيوضة الولودة ، و بمجرد خروج الصغار من بطون أمهاتهم يكونون قادرين على الإعتماد على أنفسهم و يمضون في طريقهم ، و الأنواع السامة منهم تولد بأنياب و تكون الغدة السمية لديهم جاهزة .
ثالثًا الأفاعي الولودة : هي أحد أغرب ولادات الحيوانات حيث أنها لا تنتج بيضًا و يعتمد الجنين في غذائه على المشيمة و كيس المح ، و من أشهر الأفاعي التي تنتمي لها النوع هي البوا العاصرة ، و الأناكوندا الخضراء .
طريقة تغذية الأفاعي :
تتجول الأفاعي النشيطة من مكان لآخر بحثًا عن فريستها أما الأفاعي الكبيرة فتستقر في مكان واحد و تنتظر قدوم أحد فرائسها لها ، تستطيع الأفاعي تحديد مكان فريستها و ذلك عن طريق فتحتين موجودتين على جانب رأسها ، و هذا يساعدها على الشعور بدرجة حرارة فريستها و بذلك تتمكن من تحديد مكانها .
للأفاعي لسان مشقوق يساعدها في حاسة الشم و بذلك تتمكن من تحديد رائحة الفريسة و معرفة مكانها ، تقوم الأفاعي السامة كالكوبرا بالبصق على فريستها عن بعد و تلقي سمها عليه فيموت ، أما الأفاعي الغير سامة فتقوم بالإلتفاف حول ضحيتها و تقوم بخنقه حتى الموت ثم تبدأ في إبتلاعه ، و الأفاعي لا تقوم بمضغ فريستها بل تقوم بإبتلاعها بأكملها .
د عبد العليم دسوقي المنشاوي
استاذ علم الحيوان الزراعي
كلية الزراعة_ جامعة سوهاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: