شعر وحكاياتعام

حكاياك


حكاياك

كانيا داري

حكاياك 

وعطرُ الزهور شممتُ مهيلًا
به هالني فانثنيت انهمارا

على أفقِ ذاك الصباح رحلنا
وبالشوق حتى نسينا الديارا

وكنّا نعيش الهوى لا نراعي
مهبَّ العواطف تمسي احتضارا

سبيلُ الهوى في رؤاكَ حبيبى
متى ما استوى في حياتي ودارا

وللقلب في نبضه لوعة
ومبسم ثغرٍ يضجُّ انتظارا

حكاياكَ ما زلتُ أرنو لها
على وتر السماء لحن الحيارى

وربَّ حياةٍ إليكَ حياة
بها رمتُ في الخافقين اختصارا

عطفتُ يميناً إلى رايتى
و أنت عطفت عليَّ ابتعادا

نسينا الذي كان يعاو بنا
وكنا نعود عليه مرارا

فلا سر ذاك الهوى ينقضي
ولا كل عشق يفيض بحارا

وبعض سلامٍ يعيد حياتى
فهلّا نعيدُ السلامَ بدارا

مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: