شعر وحكاياتعام

عقوق …



عقوق ...

شعر : مصطفى الحاج حسين .

تمضي عنّي


وكَأنَّ عُرُوقِكَ

ضاقت من دمي !

وتَنتَزِعُ روحي

من نبضِ وجودِكَ !

ما عادت أنفاسكَ

تحتاجُ أغصانَ ربيعي !

ويباسُ دمعتِكَ

وجفافُ بسمتِكَ

وترابُ أصابِعِكَ

تقاطعُ ندى حناني !

اذهب

أينما شاءَ هجركَ

ابتعد

قدرَ ما أرادت قسوتكَ

لا تكترث لانكساري

ولا لدمعي وأعاصير ناري

لا تسل عنّي

ولا تذكرني أمامَ الليالي

سأحضنُ موتي في غيابِكَ

وأقولُ لجرحي :

تجمّل وتجلّد

لابدَّ أن يدركَ

كم سبّبَ لي من المواجعِ

حينَ تنبذهُ الطّرقاتُ

ويسرقهُ

من ظنَّهم بدلاً عنّي

وحيداً ستواجه الشّتاتَ

تُقرِّعُكَ الذّكريات

ويعضُّكَ البردُ المسعور

تتمسّكُ بأذيالِ النّدمِ

وتصرخ : ياأمّي

ياضوءَ روحي

شبعتُ ذلَّاً في غربتي

وأكلني نزيف القهر

سامحيني

واغفري لي انتحاري .

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: