أدم وحواءعاممقالات

ناس عادية



ناس عادية

بقلم/ كنوز أحمد

عندما يضيق بنا الحال وتتعقد الأمور ونحتاج مساعدة غالباَ مانلجأ الى ( ناس عادية ) 
والعادى فى كل شئ هو الأصل .. البساطة دليل الثقة والتمكن، وكل العظماء ممن عرفتهم البشرية تظنهم عندما تراهم أنهم ناس عادية جدا .. فالتواضع صفة العظماء .


أن تكون عادياَ هذا يعنى أنك مؤهلا لأن تطور من ذاتك وتتحكم فى قدراتك فتعلو وترتقى 
بها ؛ والشخص الغير عادى ( up Normal ) ليس هو الأصل بل انه طبياً غالباً ما تكون صفة سلبية ..

التفوق والتميز يجعلك إنسان مختلف وهبك الله ملكات خاصة لكنك تبقى عادياً ان لم تُحْسِن الاندماج مع المجتمع ..

وفى المجال الفنى وخاصة التمثيلى المخرج الناجح هو من يستطيع أن يكتشف قدرات خاصة فى ممثل عادى ويدفعة لمعرفة نقاط قوية كامنة بداخلة لم يكن يلتفت اليها هو نفسه؛ 
كذلك الوالدان ، والمدرس ..

حتى على المستوى العاطفى قد تصادف شخصاً تكتشف نفسك معة .. يُخرج منك جمال خفى ويضاعف لهفتك وإقبالك على الحياة .. هنا أنت عادى بدونة .. وعلى غير العادة معه ..

عندما تقابل أناس متغطرسة .. مغرورة .. منافقة .. متعالية .. إعلم أن هؤلاء الانماط الغيرعادية من البشر .. يحاولون ملئ فراغات أنفسهم بطرق غير مقبولة .

فى السجون تقبع أناس غير عادية .. خرجو عن السياق تمرداً وعصياناً .. وبينهم آخرون 
أقحمو غدرا وظلما بحسن نية أو بسوء تصرف .

وأخيراً الناس العادية لاغنى عنهم وبدونهم لاتستقيم الحياة .

إقرأ أيضا


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: