شعر وحكاياتعام

وصايا الجرح …



وصايا الجرح ...

شعر : مصطفى الحاج حسين .

وأراني أنزلقُ


تحتَ رمالِ غصَّتي

يأخذني القهرُ

إلى حضنِ الجمرِ

فأكتوي بأنفاسي

وأذوبُ في شرنقةِ الدّمعِ

قصيدتي أسفاري

وخطايَ تصطحبُ التَّشرُّدَ

أمضي إلى ظلالِ الخيبةِ

أبحثُ عن مأوى لسقوطي

بعيداً عن نحيبِ المسافاتِ

وعن كلِّ زاويةٍ

ترابضُ لي بالأسئلةِ

وتقولُ لي مرارةُ النَّدمِ :

– كلَّما اتَّسعتْ قائمةُ الأصدقاءِ

كلَّما ازدادَ احتمالُ الغدرِ

ظهرُكَ على مذابحِ الغيرةِ

يحسدونَ مايحملهُ دمكَ

من ورودٍ وندى

يريدونَ أجنَّةَ رؤاكَ

وأجنحةَ حروفِكَ

وخبزَ وميضِكَ

فخذْ من وحدَتِكَ فضاءً

دعْ شمسَكَ تبزغُ

فوقَ أفئدةٍ تُنْبِتُ الحبَّ
َ 
دعْ قصائدَكَ تخاطبُ

ضفائرَ السَّماواتِ

وابتعدْ عَنِ الإبتساماتِ الشَّائكةِ

وعَنْ أصابعٍ هجرتها الرَّحمةُ

وعيونٌ تطفحُ بالحقدِ .

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: