شعر وحكاياتعام

كلهم اهلي واصدقائي


هي قصة قصيرة حصلت في بلدي 
بقلم الاستاذ رامز جمال الدين
حياة انقاض 
حياتي 
اشتقت اليكي 
متى يكون اليوم الاول في حياتي 
متى يغلق الباب علينا ياحبيبتي 
باقي لدي طلاء الشقة ويكون يوم زفافنا 
احضرت العفش والادوات واقترب اليوم الموعود 
غدا سنذهب ونشتري الحلي ياحلوتي 
تعبت من الانتظار شوقا كي نعيش في بيتنا المتواضع يا ملكتي 
وجاء اليوم الموعود وقد اتفقنا ان لا نتصل ببعض حتى يزيد الشوق 
وكنت هناك بعض الرسائل بيننا متى سوف تذهبين متى شوف تذهب وهذا الكلام واخر رسالة قالت سوف اذهب الى الصالة بعد عشر دقائق وبعد قليل انقطع الاتصال وارسل رسائل ولم ترد فتصلت بها 
اتصال واذ رجل يرد من هاتفها استغربت وقلت له من انت قال عفوا 
رئيت الهاتف على الارض جنب بناء وقع عليه برميل متفجر وكل شيئ مبعثر ولايوجد سوا هذا الهاتف والجثث على الارض والمكان مزدحم انت كنت تعرف صاحب الرقم تعال وتعرف عليه 
توقف الكلام ولم اعد موجودا لم اصدق ماذا قلت قال تعال تعرف قلت كفى وخرجت باقصى سرعة وذهبت بسيارة الفرح مزينة ليس لكي اقل العروس من بيتها بل لابحث عن جثتها 
ووصلت الى بيتها ما هذا اين هي حبيبتي اين انت سئلت الجيران واذ نصف رجال الحي نسائهم موجودة عندهم وسئلتهم العروس التي زفافها اليوم قالو لم يخرجوها بعد فذهبت الى موقع غرفتها وبدئت ازيل الانقاض بيدي وابعثر التراب واخذت ازيل التراب وجاء اخوتي واصدقائي وبدئو بمساعدتي واخذو يزيلون التراب والانقاض حتى بزغ فجر الصباح واذ بطرف فستان ظهر وبدئنا من جديد بعد ما كان اليأس تغلب علينا وواصلنا البحث واذ احد الذين وقفو قال هذه ابنتي وشج في البكاء فحملوها واذ فارقت الحياة 
واكملنا وواحدة اخرى فصرخ احدهم فقال امي امي وحملها واخرى قال احدهم اختي واخرى صرخ زوجتي واذ بيديها عرفتها وسحبتها من تحت الانقاض فاذ هي فحملتها وذهبت الى المستشفى ودخل اخوها وقال ماحصل وخرج الطبيب ولم يقل الا كلمة واحدة البقاء لله قلت لم افهم اشرح لي اكثر ارجوك طمني عنها قال قلت لك البقاء لله قلت له وانا لا استوعب ماذا يعني ذالك وانا امسك الطبيب قال توفيت 
اه توفيت حياتي وتوفيت ايضا كيف لي ان اعرف ماذا افعل 
فصمت عن الكلام لا اطيقه ولا اكلم احدا اذكر ذكرياتي معها وضحكاتنا وخطف البسمة من خديها وكلامنا عن المستقبل وعن الاطفال واجمل ايام قضيناها سويا واصحو على واقع انها غير موجودة 
وداعا حياتي اعيش على ذكراكي ذهبت وتركتيني انقاض انسان يعشق هواكي اعرف لا ذنب لكي في هذا الغياب وكان شوقك اكثر للقاء حبيبتي اقول لكي الى اللقاء 
هذه حالة من حالات كثيرة اعرف اشخاصها اطلب من الله لهم ان يصبر قلوبهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: