شعر وحكاياتعام

مصابان بالمس

  مصابان بالمس

                    بقلم
          نجلاء فتحي عزب


الأمل
ضوء خافت
لا يصل مداه
إلى إزاحة
بقعة هم
قاطنة بالقلب
والنور بحد ذاته
معتم  كليا
 كخسوف القمر
هو يرانا
 ولكننا لا نراه
ذبذبات تنير
 أجواء اليأس
وتعود خلسة تختبء
ككسوف الشمس
أين أنت؟!
لا أراك
أرى صورة
 من زمن
خالية من
 بريق الحس
أسمع صوتك
  نعم هو
لكنه ليس برقته
بل يفتقد
 دفء الأمس
عن إحساسي أنا
كما هو
 أما أنت
فرجوعك
يصيبه اللبس
لماذا أنت
 ولماذا أنا
 دائما
 مصابان بالحسد
مصابان بالمَس !!



للمزيد
حاء و باء
مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: