أدم وحواءعاممقالات

ظاهرة الخجل ظاهرة تهدد النمو السوي لشخصية الطفل


ظاهرة الخجل ظاهرة تهدد النمو السوي لشخصية الطفل

 
بقلم الأستاذة فتيحة بن كتيلة مختصة في علم النفس .

يعاني العديد من الأطفال من مشكلة الخجل والتي هي ظاهرة تقف في طريق نموهم النفسي والاجتماعي وتمنعهم من أن يكونوا أشخاص فاعلين في مجتمعهم ويعتبر الخجل ظاهرة نفسية تشعر الطفل بضعف الشخصية وعدم القدرة على مواجهة المواقف الحياتية مما تحرمهم من الانتماء ومشاركة الآخرين نشاطاتهم .
والخجل يظهر من عمر عامين ثم يزداد بالتطور إذا لم يعالج مبكرا ولم يتبنه له الآباء فيصبح ظاهرة بارزة عند الطفل، وهذا يؤثر على التحصيل الدراسي وبناء الشخصية بناء سليما .

ومن مظاهر الخجل نذكر :

1- التلعثم عند النطق
2- احمرار الوجه والاذنين.
3- زيادة سرعة التنفس.
4- الارتباك.
5- التعرق.
6- الحديث بسرعة 
7- الارتجاف والارتعاش.
8- التكلم بصوت خافت.
9- التردد
10- عدم الرغبة في المشاركة .
11- الفشل في الامتحانات الشفوية .
12- انعدام الثقة النفس.
13- التردد والرغبة في العزلة وعدم مواجهة الناس,

ظاهرة الخجل ظاهرة تهدد النمو السوي لشخصية الطفل

إقرأ أيضا  لماذا ينحلرف الأطفال

وللخجل أسباب منها:

1- التنشئة الاجتماعية الخاطئة كاحتقار الطفل من طرف الأهل لعيب فيه ,
2- قد يعاني الطفل من إعاقة جسدية ولم يشجع على التعايش معها فتبقى عقدة له.
3- مقارنة الطفل بغيره من الأطفال وتحقيره كقول انظر فلان أحسن منك. فلان ماشاء الله عليه وأنت ..ماتنفع أنت غبي .
4- الخلافات العائلية أمام الطفل .
5- منع الطفل من المشاركة الاجتماعية .
6- تخويف الطفل منذ الصغر من الناس ومشاركتهم كقول سيسرقوك سيقتلوك…
7- التربية الخاطئة بقولنا للطفل أن الكلام مع الكبار قلة أدب وإقناعه أن من الأدب الخجل .
8- الحماية الزائدة للطفل وعمل كل شئ بدل منه .
9- النقد والتوبيخ الذي يتعرض له الطفل باستمرار .

الآثار السلبية للخجل .

1- الانسحاب وعدم المشاركة والحرمان من ابداء الرأي والتعبير عن الذات وكسب الأصدقاء.
2- العدوانية والرغبة في التخريب وتدمير الأشياء .
3- الكذب .
4- عدم نضج الشخصية .
5- الفشل في الدراسة وعدم الرغبة في مواصلتها بسبب ما يتعرض له من احراج.
6- عدم القدرة على قول الحق .
7- احتقار الذات والدونية وانعدام الثقة بالنفس .
كيف نتمكن من علاج الأبناء من الخجل.
حتى نساعد الطفل في التخلص من الخجل نتبع الخطوات التالية :
1- تشجيع الطفل على الكلام وعدم التقليل من شأنه.
2- إعطاء الطفل فرص للقيام بما يرغب دون حماية زائدة .
3- البحث عن أسباب الخجل ومناقشتها مع الطفل.
4- تعويد الطفل منذ الصغر على مشاركة الآخرين وكسب صداقاتهم وحبهم,
5- اصطحاب الأطفال إلى النوادي والمسجد وزيارة الأقارب والأهل والطلب منه أن يسلم عليهم ويسأل عن أحوالهم .
6- مدح الطفل على العمل الجيد الذي قام به مهما كان بسيطا .
7- عدم مقارنة الطفل بغيره . بل مقارنته بنفسه.
8- احاطة الطفل بالدفء، فالحنان والحب والانتباه له، تزيد من شعوره بأنه مرغوب فيه، وأنه مهم، وهناك اهتمام به. 
9- تشجيع الطفل الخجول على الخروج من عزلته، ومساعدته على الاختلاط بمن هم في مثل سنه.
10- مساعدة الطفل الخجول على تصحيح النطق وتشجيعه على الكلام وعدم السخرية منه.
11- مدح الطفل أمام الأهل والأقارب 
واذا قمنا بكل المحاولات ولم نرى أي نتيجة لابد من مساعدة مختص لمعالجة الطفل وعدم تركه أسير خجله لأن ذلك ينعكس سلبا على حياته.

ظاهرة الخجل ظاهرة تهدد النمو السوي لشخصية الطفل

إقرأ المزيد طفلك هو مشروعك المستقبلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: