شعر وحكاياتعام

عمودية البحر المتدارك


عمودية البحر المتدارك

(ياشجني)

ومنحتُكَ قلبي أفراحاً
وظننتُكَ يوماً ما حِصنِي

ورسمتُك ياعمري أملاً
وكأنَّكَ ترقصُ في عيني

فإذا بخناجرِ غدرِكَ قد
راحت تتسابقُ في طعني

يا أضغاثاً من أحلامٍ
أبداً لن أقبعَ في حُزنِي

قد شَقشَقَ في أُفُقي فجرٌ
وقهرتُك رغماً ياسِجني

وزهورُ ربيعي أرويها
لا أرغبُ بعدك في المِحَنِ

أنساكَ ولا أتذكُّرُ من 
أيَّامكَ شيئاً ياشَجَنِي

إبراهيم بديوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: