شعر وحكاياتعام

ﻟﻴﻠﺔ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﺠﻬﺮ

ﻟﻴﻠﺔ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﺠﻬﺮ

ﺳﺎﺭﺓ ﺳﺪﺭﺍﻭﻱ /ﺗﻮﻧﺲ

ﻟﻴﻠﺔ ﺃﻗﻀﻴﻬﺎ ﻣﻌﻲ
ﻟﻢ ﺃﻗﺒﻞ ﺟﺒﻴﻦ ﺃﻣﻲ 
ﻟﻢ ﺃﺣﺘﻀﻦ ﺻﻐﻴﺮﻱ 
ﻟﻢ ﺃﺷﺮﺏ ﻣﻬﺪﺋﺎﺕ لأﻧﺎﻡ 
ﻭ ﻟﻢ ﺃﺿﺎﺟﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ….
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﺿﺎﺟﻌﺖ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ
ﺗﺤﺠﺐ ﺍﻟﺴﻤﺎء 
ﻧﺰﻋﺖ ﺛﻴﺎﺑﻲ ﺍﻟﻤﺒﻠﻠﺔ ﺑﺎﻟﺴﺮﺍﺏ ..
ﻣﺴﺤﺖ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﻮﻫﺖ 
ﺟﺴﺪﻱ 
ﺇﻧﻬﺎ ﺃﺻﻮﺍﺕ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺗﻨﺎﺩﻳﻨﻲ …
ﺻﻮﺕ ﻋﺠﻮﺯ ﻓﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﺍﻷﻭﻝ
ﺗﺨﺒﺮﻧﻲ ﺃﻧﻲ ﺣﻔﻴﺬﺗﻬﺎ ،
ﺻﻮﺕ ﺣﺮﻳﺘﻲ ﺗﺨﺒﺮﻧﻲ ﺃﻧﻲ
اﻏﺘﺼﺒﺘﻬﺎ ،
ﺻﻮﺕ ﺍﻷﻣﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﻞ ﻣﻦ ﺃﻣﻠﻲ ،
ﻭ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻤﺎء ﺍﻟﺬﻱ ﺩﻧﺴﻨﻲ..
ﺇﻧﻪ ﻫﺪﻭء ﺻﺎﺧﺐ ﻭ ﻣﻔﺰﻉ 
ﺃﺭﺗﺒﻚ 
ﻭ ﻻ ﺃﻧﻬﺰﻡ 
ﺣﻠﺔ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺗﻘﺘﺮﺏ ﻣﻨﻲ ﻭ ﺗﻜﺎﺩ
ﺗﺮﺗﺪﻳﻨﻲ .،
ﻛﻴﻒ ﺃﻛﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺴﺎﺭ ؟
ﺗﻤﺴﻜﺖ ﺑﺤﻮﺍء ﻓﺨﺎﻧﺘﻨﻲ ،
ﻟﻮﺣﺖ ﻷﻣﻲ ﻓﺒﺘﺮﺕ ﻳﺪﻱ ،
ﻧﺎﺩﻳﺖ ﻃﻔﻠﻲ ﻓاﺣﺘﺮﻕ ﺻﻮﺗﻲ ،
ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺸﻘﺘﻪ ﻭ ﻟﻢ
ﻳﻌﺸﻘﻨﻲ ﻳﺮﺍﻗﺼﻨﻲ ﻓﻮﻕ ﺩﺧﺎﻥ
ﺳﺠﺎﺋﺮﻩ ، 
اﺣﺘﻀﻨﺖ ﻧﻔﺴﻲ ﻓاﺣﺘﻀﻨﺘﻨﻲ 
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻻ ﻓﺠﺮ ﻟﻬﺎ ﻭ ﻻ ﻇﻼﻡ .
ﻓﻘﻂ ﻫﻲ ﻟﺤﻈﺔ اﻧﺒﻼﺝ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻦ
ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻤﻮﺕ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: