أدم وحواءعام

خمار النفس

خمار النفس
بقلم / كنوز أحمد

قيود من ذهب
نفيسة، ومنها شئ من العقل قد ذهب!

لن يثنيك عن فعل أى شئ ترغب به سوى ( أنت) ومعتقداتك الراسخة في أعماقك ؛

جميع العوامل المحيطة الخارجية مجرد (زخرف) لأقوالك ..

حديثك عبارة عن زخات فكر تعبر بها عن ذاتك في لحظة ما لموقف عابر ؛

ظاهرك عبارة عن طبقة سميكة تخفي تحتها طبقات من افكارك الراسخة بوجدانك ، ومكتسبات تا
اعتنقتها دون اختيار منك .. نمت معك ، اختلطت بتكوينك الداخلى ؛

تقودك في لحظات الإختيار الحر ، وأوقات غضبك الشديد.

خمار النفس

عبارة عن خليط من ماتحب وتكره ، ما تتمنى حدوثه وما تخشى عبوره ..

أنفاق روحك المظلمة تضئ وتظلم بحسب عدة عوامل واعتبارات ، شئت أن تقر بها أم أبيت وهي :

_ماتربيت عليه
_ ما أُجبرت عليه في سنواتك الأولى
_ كل ما تم رفضه من قبلك سابقاً
_ما لم تجرؤ على خوضه
_ كل ما منعتك الظروف من تحقيقه 
وهكذا…..

هل الدين يمنعك من الإنزلاق جانباً ؟

لو حدث ذلك واستطعت تطبيقه حرفياً فأنت نبى بل إله..
جميعنا خطاؤون طمعاً في رحمة الله .

الوازع الدينى عامل مهم في حماية النفس ولكنها لاتنفك أن تأمرك بالسوء وتحرضك على تطبيقه ؛

خمار النفس وحده القادر على تحجيم نزعاتك البشرية ، ومدى حبك لنفسك ورغبتك في محافظتك عليها..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: