عاممقالات

شخصيات من عالم الطهى


يزخر التاريخ بشخصياتٍ مهمةٍ استطاعات أن تترك أثراً وراءها في مجالات الحياة، ويعود الفضل لبعضها في تطورات هذه المجالات الحاصلة في وقتنا الحالي، وسنتحدّث عن بعض هذه الشخصيات بشيءٍ من الإيجاز
لكل مقام مقال … ومن علمني حرفا كنت له عبدا 
بكل فخر واعتزاز تتقدم الاكاديمية السورية للطهاة المحترفين حول العالم 
باسمى ايات الشكر والعرفان للمعلم الاول الشيف القدير عبد القادر شباط
تلوح في سمائنا دوماً نجوم برّاقة، لا يخفت بريقها عنّا لحظةً واحدةً، نترقّب إضاءتها بقلوب متلهفة، ونسعد بلمعانها في سمائنا كلّ ساعة، فاستحقّت وبكلّ فخر أن تقدر يرفع اسمها في عليائنا. لما قدمه من علم وتوجيه ورفع مهنة الطهي في المطبخ العربي
استاذنا عبد القادر شباط كنت كسحابة معطاءة، سقت الأرض فاخضرّت، كنت ولازلت كالنّخلة الشّامخة، تعطي بلا حدود، فجزاك عنّا أفضل ما جزى العاملين المخلصين، وبارك الله لك، وأسعدك أينما حطّت بك الرّحال.
سوف نتعرف عن شخصية الاستاذ عبد القادر شباط ومسيرته المهنية
عبد القادر شباط 
مواليد دمشق عام 1959
درس في مركز التدريب السياحي والفندقي عام 79_ 80 تخرجت عام 82 _ 83 عملت في عدة أماكن منها مطاعم عاديه مثل الوادي الأخضر وفندق الفيصل وفندق آسيا بافتتاحه ومن ثم فندق ميريديان وشيراتون دمشق ومن ثم فندق الشام في عام 1983 بافتتاح الفندق وحتى عام 2011 
درس في مركز التدريب السياحي والفندقي لمدة ثلاثة أعوام في قسم العملي للمطبخ .
خلال فترة عملي في فندق الشام تدرجت بالعمل وكنت أول شيف دو بارتي للمطعم الدوار ومن ثم استلمت مطعم البانورامي الغاسترومينيك وأصبحت إكزوكتيف سو شيف ومسؤول عن الغاسترومينيك ومن ثم في أوائل التسعينات حزت على شرف أن أكون الإكزيكوتيف شيف لفندق الشام وفي عام 2006 أصبحت الشيف الإقليمي لشركة الشام للفنادق ومستشار السيد رئيس مجلس الإدارة ومسؤول عن مطاعم وفنادق ومستودعات الشركه وأقوم بالتفتيش والتدريب لكافةالعاملين ومراقبة الجوده والمواد الغذائية في المستودعات .
وخلال تلك الفترة بالإجمال سافرت إلى العديد من الدول وخاصة فرنسا وإيطاليا وعملت مع العديد من الشيفيه الفرنسيين وخاصة في فندق رويال مونصو في باريس وفندق ميرامار في بياريتز وميرمار في بورت كروستي وفندق فيرنيه باريس وعملت مع أهم شيف إيطالي في ذلك الوقت اسمه انجلو بركوكي 
لدي عدة اختصاصات في المطبخ الفرنسي والإيطالي واختصاصات أسماك ومطبخ الدييتاتيك طبعا بالإضافة لمطبخنا العريق المطبخ السوري والمام بالمطبخ الصيني والياباني والأنترناشونال 
كنت مسؤلا عن كافة المؤتمرات التي تقام في قصر المؤتمرات في فندق إيبلا الشام وكنت الشيف المسؤول عن مؤتمر القمه الذي أنجزنا فيه إنجازا عظيما وخاصة أني كنت مسؤولا ولي الشرف عن أطعام الرؤساء العرب .
شاركت بالعديد من المعارض والعديد من الفعاليات والعديد من الحفلات المهمه .
أعمل في فرنسا منذ عام 1989 وحتى هذا العام كنت عن طريق شركة الشام وهناك عمل خاص كنت ومازلت أقوم به وهي حفلات على مستوى عال جدا 
أرجو أن أكون قد أوصلت إليك هذه اللمحه عن حياتي المهنية
استاذنا عبد القادر شباط كنت كسحابة معطاءة، سقت الأرض فاخضرّت، كنت ولازلت كالنّخلة الشّامخة، تعطي بلا حدود، فجزاك عنّا أفضل ما جزى العاملين المخلصين، وبارك الله لك، وأسعدك أينما حطّت بك الرّحال. لك كل الشكر والتقدير والعرفان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: