شعر وحكاياتعام

الإحباط

الإحباط
بقلم / أماني أحمد 

– لماذا لم يخبرنا بأنه محبط ؟
= لقد أخبركم 
– كلا لم يخبرنا .

= بل أخبركم عندما بدأ يختبئ في غرفته كثيراً و عندما قال بأنه ليس جائعا ، أخبركم عندما توقف عن الدراسة و لم يبالي بها ، عندما توقف عن تمشيط شعره ، أخبركم عندما أرتدي ملابسه الداكنة مراراً و تكراراً ، أخبركم بوجهه الشاحب و عينيه الحمراوين .. 

أخبركم عندما أبتسم و قال بأنه “بخير” و عيناه تنظران بعيداً ، أخبركم بقضاء أغلب وقته في كتابة مذكراته و حروفه المبعثرة ورسومه الغامضة ، أخبركم عندما كان يتحجج بالنعاس و يذهب لفراشه مبكراً ليبقى وحده ..! 

لقد كان يخبركم طوال الوقت و لكنكم لم تفهموه ، لم تفهموا أن أحباطه هادئ لا يصدر ضجيجاً ، أنتم فقط لم تفهموا ما به فلم يكن يهمكم أمره أبداً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: