عاممقالات

الفنان أمين الهنيدي.. الكوميديان والإنسان

الفنان أمين الهنيدي.. الكوميديان والإنسان
كتب/خطاب معوض خطاب
الفنان أمين الهنيدي واحد من أكبر وأشهر نجوم الكوميديا في تاريخ الفن المصري، والمثير أن حياة هذا الفنان الكوميدي الكبير كانت تحفل بكل ما هو غريب ومثير، فقد التحق بكلية الآداب ثم تركها والتحق بكلية الحقوق ثم تركها أيضا ليلتحق بالمعهد العالي للتربية الرياضية بالأسكندرية، وعمل مدرسا للتربية الرياضية وممثلا كوميديا يمتع المشاهدين ويضحكهم، ولكنه في المقابل عاش مكتئبا لفترة طويلة لأنه كان يعاني من إحساس لم يفارقه بقرب وفاته ودنو أجله.
والفنان أمين الهنيدي اختلفت المصادر في تحديد تاريخ ميلاده، فهناك من ذكر أنه ولد في يوم 1 أكتوبر سنة 1925م، وهناك من أشار إلى أنه ولد في يوم 24 أكتوبر، وهناك من ذكر أنه ولد في يوم 25 أكتوبر، بينما ذكرت جريدة المصري اليوم وجريدة النهار الكويتية أنه قد ولد بالمنصورة في يوم 24 ديسمبر سنة 1925م.
والفنان أمين الهنيدي تخرج في المعهد العالي للتربية الرياضية، بل وكان الأول على دفعته في سنة 1949م، وتم تعيينه مدرسا للتربية الرياضية بمدرسة النقراشي الثانوية، وقد تدرج في المناصب حتى أصبح مديرا عاما للنشاط الرياضى بوزارة التربية والتعليم.
وقد انضم الفنان أمين الهنيدي لفرقة الريحاني المسرحية، واشترك معهم في مسرحية واحدة ثم سافر بعدها للسودان، والتقى هناك الفنان محمد أحمد المصري “أبو لمعة” وكونا معا فرقة مسرحية قدمت أعمالها بالنادى المصري بالخرطوم.
وبعد عودته من السودان التقى الفنان أمين الهنيدي الفنان عبدالمنعم مدبولي الذي ضمه لبرنامج “ساعة لقلبك”، حيث قدم الهنيدي شخصية “فهلاو” الفلاح الساذج واشتهر من خلالها، ثم التحق بعد ذلك بفرقة تحية كاريوكا المسرحية، ثم انضم لمسرح التليفزيون الذي قدم من خلاله عدة أعمال ناجحة، ومن أشهر أدواره المسرحية شخصية الشيخ علام في مسرحية “حلمك يا سي علام” وشخصية الحانوتي في مسرحية “أصل و صورة” وشخصية المدرس عبدالمتجلي سليط في مسرحية “لوكاندة الفردوس”، بالإضافة إلى مسرحية “غراميات عفيفي” ومسرحية “جوزين وفرد” وكانت آخر أعماله المسرحية “عائلة سعيدة جدا”.
كما قدم الفنان أمين الهنيدي للسينما عددا كبيرا من الأفلام الكوميدية التي صنعت له شهرة كبيرة مثل أفلام: “شنطة حمزة” و”أشجع رجل في العالم” و”7 أيام في الجنة” و”زوجة من باريس”، و”شهر عسل بدون إزعاج” الذي اشتهر فيه بقوله: “جلبي هيفط مني يا منير يا ولدي”، ودور “تحفس أفندي” في فيلم “غرام في الكرنك”، ولكنه في آواخر أعماله السينمائية كانت اختياراته بعيدا عن الكوميديا مثل: “طائر على الطريق” و”القرش” و”القطار”، بالإضافة إلى دوره في فيلم “الحدق يفهم”.
ومن المعروف أن الفنان أمين الهنيدي كان يقدم مسرحية “عائلة سعيدة جدا” على المسرح ويضحك المشاهدين بينما كان هو يكتم آلامه بداخله، فقد كان أصيب بمرض السرطان وأجرى عدة جراحات في الرئة والفم بلندن، غير أن هذه الجراحات لم تخفف من آلامه شيئا، فدخل أحد المستشفيات بالقاهرة ليتم علاجه على نفقة الدولة.
وقد توفي الفنان أمين الهنيدي بالمستشفى يوم 3 يوليو 1986، ومع الأسف فقد قام مسئولو المستشفى باحتجاز جثمانه ليجبروا أسرته على دفع مبلغ 2000 جنيه، وهو المبلغ الذي زاد عما كان مخصصا لعلاجه على نفقة الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: