رياضة عربية وعالميةعام

قصة رياضية ركلات الجزاء

قصة رياضية ركلات الجزاء
سعد جلاب
ما قصة ركلات الجزاء الترجيحية بين الفريقين المتعادلين … كيف أنشئت… وما هو الحال قبل أكتشاف فكرتها….
(كيف كان الحال قبل ركلات الترجيح)
لم تكن ركلات الترجيح التي يتم اللجوء إليها في حال تعادل الفريقين معمولاً بها في النسخ السابقة من المونديال بل يعتمد نظام إعادة المباراة مرة ثانية بعد مرور ٢٤ ساعة لحسم الفريق الفائز واعتمد هذا النظام في النسخ الثلاث الأولى ٣٠.. ٣٤.. ١٩٣٨ –
ثم ألغي هذا النظام….واعتمد النظام الأقسى فعلاً وهو اللجوء إلى القرعة باستخدام عملة معدنية يجريها الحكم بين قائدي الفريقين ( الكباتن) يعني بمعنى آخر(انت وحظك)
-بقي العمل بهذا النظام إلى أن حدث شئ طريف في عام ١٩٦٥ وفي بطولة كأس أوروبا للأندية وتحديداً مباراة ليفربول الإنجليزي وكولونيا الألماني انتهت المباراة بالتعادل السلبي….
ثم أقيمت مباراة فاصلة وانتهت بالتعادل ٢/٢ فكان لا بد من إجراء قرعة بعملة نقدية لتحديد من هو الفائز؟ فعلاً أجريت القرعة….. ولكن العملة النقدية بدل من أن تسقط على أحد وجهيها… ظلت مستقيمة على الأرض واقفة على محيطها….
اعيدت القرعة مرة ثانية وفاز ليفربول… الأمر الذي أثار سخط الالمان.
( من هو صاحب فكرة ركلات الترجيح)….قسم من المختصين بالتاريخ الرياضي يقول انه حكم ماليزي اقترح الفكرة عام ١٩٧٠ م على لجنة الحكام الدولية.. وقسم آخر يؤكد أن صاحب الفكرة هو عامل منجم ألماني إسمه ( كارل فالد) وكان حكماً سابقاً استقال عام ١٩٦٣ هو من أقترح الفكرة على الاتحاد الألماني لكرة القدم عام ١٩٧٠ طرحت الفكرة على الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا)
اعتمدت لأول مرة عام ١٩٧٦ م وكانت أول مباراة في تاريخ المونديال حسمت بركلات الترجيح كانت في مونديال ١٩٨٢ عندما فازت ألمانيا على فرنسا….. في الدور قبل النهائي. يعتبر الفريق الألماني أكثر الفرق حظوظاً وخبرة في تسديد ركلات الترجيح حيث فاز في كل ركلات الترجيح التي وقع بها في المونديال ( ٨٢ – ٨٦ – ٩٠ – ٢٠٠٦) وأكثر الفرق تعاسة في المونديال بركلات الترجيح هو الفريق الإنجليزي حيث خسرها كلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: