شعر وحكاياتعام

محمد عبد الوهاب يقبل البطلة والأزهر يعترض!

كتب/خطاب معوض خطاب

محمد عبد الوهاب هو الموسيقار المعروف “محمد عبد الوهاب”، والبطلة التي قبلها هي الفنانة “سميرة خلوصي”، والتي وقفت أمامه كبطلة لفيلم “الوردة البيضاء” الذي عرض أواخر سنة 1933، وهذا الفيلم يعد ثاني فيلم غنائي في تاريخ السينما المصرية بعد فيلم “أنشودة الفؤاد”.

وخلاصة ما حدث هو أنه في أحد مشاهد فيلم “الوردة البيضاء” الذي أخرجه المخرج محمد كريم وتم.تصويره باستوديوهات باريس، حدث وأن قام بطل الفيلم بتقبيل البطلة بينما كان يرتدي الطربوش، وحينها تقدمت مشيخة الأزهر الشريف ببلاغ اعتراضا على سماح إدارة الأمن العام التي كانت تشرف على الرقابة في ذلك الوقت، وذلك لأنها سمحت بعرض الفيلم الذي يحتوي على هذا المشهد، ولم يكن اعتراض الأزهر الشريف في ذلك الوقت على القبلة نفسها، بقدر ما كان اعتراضا على قيام البطل بتقبيل البطلة وهو يرتدي الطربوش الذي يعد شعارا قوميا لمصر.

محمد عبد الوهاب يقبل البطلة والأزهر يعترض!
فإذا حدث وشاهدت هذا الفيلم الذي يعرض نادرا في الفضائيات، وعندما يأتي مشهد القبلة بين بطل الفيلم والبطلة تذكر جيدا أن صناع هذا الفيلم قد تعرضوا لهجوم شديد في ذلك الوقت، ولم يكن هذا الهجوم الشديد اعتراضا على القبلة ذاتها بقدر ما كان _حسبما قيل في ذلك الوقت_ دفاعا عن سمعة مصر التي تعرضت للإساءة لأن بطل الفيلم قبل البطلة وهو يرتدي الطربوش!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: