عاممقالات

الإنطباعات الأولى تدوم

الإنطباعات الأولى تدوم
الإنطباعات الأولى تدوم

بقلم / غادة عبدالله

الانطباع الأول مهم جداً لدى الكثيرين، سواء كان في الحياة العادية، أو في مقابلات العمل، ومن هنا جاءت مقولة “الإنطباعات الأولى تدوم”، ورغم أنها قد تكون مضللة أحيانًا، فإن الأبحاث أوضحت أنه في الكثير من المواقف، ما نكوّنه من انطباعات عن الآخرين يمكن أن يكون دقيقًا للغاية.، وفي المواقف الخطيرة فقط يكون تجاوز الانطباعات الأولى للوصول إلى مستوى أعلى من الدقة في الإدراك مهمًا أحيانًا.
حيث أن الأمر لا يتطلب منّا سوى عُشر ثانية للحكم على شخص ما، وتكوين انطباعنا الأول عنه. وتتزايد الثقة في تكوين الانطباع الأول مع زيادة الوقت المُستغرَق في ذلك.

 

وجاء تعريف علم النفس عن الانطباع الأول :
بأنه هو ما يحدث عندما يقابل شخص ما شخصًا آخر، ويكوّن صورة ذهنية له. ويمكن أن يكون هذا الانطباع أحيانًا تمثيلاً دقيقًا للشخص، حسب المُلاحِظ والمُلاحَظ.

 

الإنطباعات الأولى تدوم
الإنطباعات الأولى تدوم
فإليكم متابعينا سحر الحياة بعض من النصائح لترك انطباع أولي جيد ومميز:
-لغة الجسد هي مفتاحك لترك انطباع أولي جيد، فالوقوف بثقة ومصافحة الآخرين بحرارة والتحدث بتعابير وجه واثقة والتواصل البصري الجيد مع البشاشة، كلها أمور تترك عنك انطباعاً أولياً جيداً، على عكس لغة الجسد السلبية التي يسيطر عليها التوتر والقلق، والتي تترك عنك انطباعاً أولياً سيئاً حتى وإن كنت شخصاً جيداً.
-المظهر اللائق وهذا لا يعني ارتداء ثياب باهظة الثمن، أو ماركات معينة من الإكسسوارات والأحذية والساعات، ولكن المظهر المرتب يأتي من تنسيق قطع الملابس ونظافتها وتناسق الألوان، مع إضافة الثقة بالنفس والشعور بالأناقة، فضلاً عن الاهتمام بالنظافة الشخصية التي تنعكس على مظهرك، كل هذا يخلق عنك انطباعاً حسناً.

 

الإنطباعات الأولى تدوم
الإنطباعات الأولى تدوم
-التصرف بثقة وإيجابية والبعد عن التردد والخوف، الرعونة والانفعال، فالهدوء يكسبك مزيداً من الثقة بالنفس ويترك انطباعاً جيداً عنك.
-أثناء الحديث، يجب عدم إغفال التواصل بعينيك بشكل مناسب، فذلك يشير إلى اهتمامك بالمتحدث، ما يشعره بأهمية حديثه.
-ختام اللقاء الأول بابتسامة ولباقة، يترك لدى الآخرين انطباعاً أولياً يدوم لفترة طويلة.
-عند التعبير عن رفض أو قبول أحد الأمور أثناء الحديث، لا بد من الانتباه إلى عدم المبالغة في ردود أفعالك، سواء الرافضة أو المؤيدة، عليك خلق رد فعل هادىء والتحكم في انفعالاتك حتى تبدو متزناً أمام الآخرين.
ومثلما تدوم الانطباعات الأولى فإن الانطباعات الأخيرة تدوم أيضاً، ولهذا يجب عند وداع أصدقائك القدامى، لا بد من فعل ذلك بإيجابية وعدم إثارة المشكلات، والتحكم في لغة جسدك، مع الابتسام عند الفراق، لتترك ذكرى جيدة في حياة الآخرين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: