صحتك بالدنياعام

الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي

بقلم / غادة عبدالله

يساند العالم المرأة في “أكتوبر الوردي” ويتحدى سرطان الثدي بهذا الشهر الذي يكتسي فيه العالم بلون الأزهار أو اللون الوردي، فنجد العديد ممن يرتدون هذا اللون طوال شهر أكتوبر، دعمًا منهم لمرضى سرطان الثدي، أو قد يكنَّ مريضات وتماثلن للشفاء، أو لازلن يتلقين العلاج، ففي هذا الشهر تنطلق حملات التوعية في شتى البقاع من الكرة الأرضية لتأخذ بيد حواء بعيدا عن خطر الإصابة بالمرض ..

حيث يخصص شهر “أكتوبر”، للتوعية بسرطان الثدي انطلاقا من مبادرة دولية للتوعية بالمرض، الذي يفتك بأكثر من نصف مليون شخص سنويا، وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية
تأسست المبادرة عام 1985 كشراكة بين جمعية السرطان الأمريكية وقسم الصيدلة في شركة “Imperial” للصناعات الكيميائية، ودعمت منظمة الصحة العالمية الفكرة وشجعت تطبيقها في بلدان العالم حتى بدأ العمل بها على المستوى الدولي منذ عام 2006.

 

الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي
الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي
سرطان الثدي يأتي في مقدمة أنواع السرطان حول العالم:

 

حيث يأتي سرطان الثدي بحسب منظمة الصحة العالمية في مقدمة أنواع السرطان التي تصيب النساء في العالم المتقدم والعالم النامي على السواء، ويلاحظ ارتفاع معدلات وقوع هذا السرطان في العالم النامي نتيجة زيادة متوسط العمر المتوقع وزيادة التوسع العمراني واعتجماد أنماط الحياة الغربية.

 

ارتباط الشريط الوردي بمكافحة سرطان الثدي :-

 

جاء و أرتبط شهر أكتوبر من كل عام بمكافحة سرطان الثدي، ومعه تظهر الأشرطة وردية اللون، فمن أين جاءت هذه الفكرة؟ وما هي دلالة ارتباط اللون الوردي بمكافحة سرطان الثدي؟ مع الإشارة إلى أن كل نوع من السرطان له شهر مخصص.
في البدء لابد أن نعرف أن أنظمة الأشرطة والألوان مستخدمة مع عدد من الأمراض، وهي تعطي معنى التضامن مع قضية معينة ودعمها، ولعل الأكثر شهرة هو الشريط الأحمر الذي يرمز إلى دعم مرضى الإيدز. هناك أيضا الأرجواني للزهايمر، والأخضر للهوس الاكتئابي، والفضي لاضطراب الدماغ أو العجز، وقد ظهرت أشرطة اللون الوردي لأول مرة في عام 1991 عندما قامت “مؤسسة سوزان كومان” لمكافحة سرطان الثدي بالولايات المتحدة بتوزيع أشرطة وردية على المشاركين في سباق بمدينة نيويورك للناجين من الإصابة بسرطان الثدي.
لكن الاعتماد الرسمي للشريط الوردي لم يحصل إلا في العام الذي يليه في 1992 وقد اشتق من لون الأحمر المخصص للإيدز.

 

الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي
الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي
وتجمع العلامة الوردية بين مسألة الخوف من السرطان والأمل في التعرف المبكر على المرض وتوفير العلاج الناجح، وبين الارتباط والتعاون بين المرأة المصابة بمرض سرطان الثدي وأيِ امرأة أخرى يُشتبه في إصابتها بسرطان الثدي، ويشار أيضآ إلى أن الشريط الأزرق الممتزج بالوردي يرمز إلى مكافحة سرطان الثدي عند الرجال، لكنه نادر الاستعمال. وقد صمم لأول مرة سنة 1996 من قبل نانسي نيك، رئيس ومؤسس “مؤسسة جون ووكر نيك” للتوعية بسرطان الثدي عند الرجل.

 

التوعية تحد وتقلل من الوصول إلى حالة فقد الأمل والانتصار على السرطان اللعين:
حيث كثيرا نسمع مقولة ” الوقاية خير من العلاج” فهذه المقولة أصبحت مبدأ طبي وفرع من فروع الطب يعرف بالطب الوقائي يهدف الى توقع الأمراض ومنعها قبل حدوثها ورفع المستوى الصحي لدى الفراد والجماعات، وتعتبر التوعية بسرطان الثدي هي محاولة لـرفع الوعي عن طريق التعريف بالأعراض والعلاج، ويأمل القائمون على هذه التوعية أن زيادةَ المعرفة ستؤدي إلى الكشف المبكر عن سرطان الثدي، الذي يرتبط بمعدلاتٍ أعلى للبقاء على قيد الحياة على المدى الطويل.
– يصيب سرطان الثدي ما يزيد عن المليون امرأة سنويا في العالم، مما جعل منظمة الأمم المتحدة تخصص شهر أكتوبر من كل عام للتوعية بالمرض من خلال إقامة حملات تعرف بالمرض وأسبابه وطرق الوقاية مع التركيز على الكشف المبكر وطرق الفحص التي تشمل الفحص الذاتي والفحص لدى الطبيب والتصوير بجهاز الماموجرام.

 

الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي
الشهر الوردي وارتباطه بسرطان الثدي

 

ويعد التشخيص المبكر من أهم إستراتيجيات الكشف المبكر عن المرض، لا سيما في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، حيث تشح الموارد، ولا يتم تشخيص المرض إلا في المراحل المتأخرة.
ويحدث سرطان الثدي نتيجة طفرة في الخلايا في منطقة الثدي وتفقد السيطرة وتبدأ بالتكاثر بشكل غير طبيعي، وفي مراحل لاحقة ينتشر الورم إلى أجزاء أخرى من الثدي أو ينتقل إلى مناطق أخرى في الجسم.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن هناك 1.38 مليون إصابة جديدة بسرطان الثدي سنويا، كما يقتل المرض 458 ألف امرأة في العام.
ومع أن المرض يصيب النساء إلا أن الرجال أيضا معرضون له لكن بنسبة أقل.
وتؤثر عدة عوامل تلعب في الإصابة بمرض سرطان الثدي، مثل الوراثة والجينات وشرب الخمر والبدانة وغيرها.
لكن العلماء لم يستطيعوا حتى الآن فهم آلية المرض بالتحديد، لذلك فإن منظمة الصحة العالمية تقول إنه يجب التركيز على الوقاية من المرض بجانب التركيز على توعية الناس بطرق الكشف المبكر لسرطان الثدي.

 

وأفضل طرق للوقاية من سرطان الثدي:

 

هو الابتعاد عن شرب الكحول لان هناك علاقة قوية بين شرب الكحول والإصابة بسرطان الثدي والإقلاع عن التدخين وانهاء العلاج الهرموني التي يستخدم لعلاج أعراض سن اليأس.
وتقليل التعرض للإشعاعات والتلوث المنبعث من دخان السيارات الذي يمكن أن يكون له دور بالاصابة بسرطان الثدي.
كما تعد ممارسة الرياضة والحفاظ على وزن صحي وزيادة الدورة الدموية وتحفيز افراز الاندورفين، من الوسائل الوقائية أيضا.
وقد أثبتت الدراسات أن النساء اللواتي يرضعن لمدة سنة أقل عرضة للاصابة بنسبة 4.3 في المئة مقارنة باللواتي لا يرضعن.

 

فعاليات عالمية سنوية في شهر أكتوبر الوردي للتوعية بسرطان الثدي:

 

يظهر العديد من المبادرات المميزة التى تهم المرأة فى العالم أجمع وتتكاتف المؤسسات بإقامة العديد من الفعاليات لتوعية ،وترتدي أبرز مدن العالم اللون الوردي لمدة شهر خلال شهر أكتوبر باعتباره رمزا لمكافحة ومواجهة سرطان الثدي.
وعادة ما تتضمن أحداثُ “الشهرِ العالمي للتوعية حول سرطان الثدي” سباقاتِ الركض وسباقات المشي وسباقات الدراجات.
وتقوم بعض الفعاليات بجمع أموال تخصص لعلاج سرطان الثدي ، ويتولى المشاركون في هذه الأنشطة جمعَ التبرعات، على سبيل الإنفاق الخيري على مرضى سرطان الثدي.
وتتم إنارةُ العديدَ من المعالم الشهيرة بالأضواء الوردية، كتذكار بصري بمرض سرطان الثدي، مع شعار الشريط الوردي .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: