مقالات

كنت ضيفاً على نجيب محفوظ …..!!

ذكرى ميلاد الراحل نجيب محفوظ

دكتور / محمد حسن كامل

اليوم الحادي عشر من ديسمبر تمر السنة الثامنة بعد المائة على ميلاد الأديب الكبير نجيب محفوظ الكاتب العربي الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل للآداب عام 1988.

وُلد نجيب محفوظ في قاهرة المعز في 11 ديسمبر 1911 متاثراً البيئة الزمانية والمكانية والتي تظهر خطوطها واضحة في معظم كتاباته , ونجح محفوظ أن يصور بدقة مايدور في الحارة المصرية الضيقة بكل ما فيها من أحداث ومعناه من دم ولحم والصراع الأزلي بين الخير والشر والتعريف المطلق للحرية من القهر وتحرير العقل , وبذلك خرج نجيب محفوظ من الحارة المحلية الضيقة ليصل إلي العالمية الرحبة الواسعة.

ومما لا شك فيه أن من خصائص الأدب العالمي أن يتجاوز بك حدود اللغة والجغرافيا والتاريخ والدين واللون والعرق ليصل بك إلى إنتماء ذو علاقة ودية بينك وبينه سواء إن كان هذا الأدب من أمريكا اللاتينية أو من إفريقيا أو من أي دولة .

لقد نجح محفوظ في الوصول للعالمية بعد أن تخطي كل الحواجز المادية ومن المعروف عن معظم رواياته أنها تتسم بالواقعية غير أن له أعمال أخري تلعب الرمزية دوراً مهما فيها بدأ محفوظ في منتصف الثلاثينيات من القرن المنصرم كاتباً للقصص القصيرة في مجلة الرسالة ونشر روايته الأولي عبث الأقدار عام 1939 ثم كفاح طيبة و رادوبيس .

في عام 1945 كتب القاهرة الجديدة ثم توالت رواياته خان الخليلي وزقاق المدق السراب بداية ونهاية و الثلاثية المشهورة “بين القصرين وقصر الشوق والسكرية “وغيرها مثل اللص والكلاب و السمان والخريف و ثرثرة فوق النيل والكرنك والحرافيش و ميرامار.

ساهم محفوظ في تطوير صناعة السينما بالعديد من الأعمال الأدبية و التي تحولت إلي أعمال فنية في السينما والتلفزيون فضلا عن ترجمة أعماله للعديد من اللغات الأجنبية.

وتعتبر رواية أولاد حارتنا من أكثر الروايات التي أثارت جدلاً حاداً في الأوساط الثقافية في مصر بعد البدء في نشر حلقاتها الأولى في الأهرام المصرية عام 1959 والتي توقف نشرها لردود الفعل القوية من بعض المثقفين ورجال الدين والذين اعتبروا محفوظ خارجاً عن الملة .

تلك الرواية التي رسمت في حياة نجيب محفوظ مثلثاً هاماً في حياته الضلع الأول فيه رد الفعل ووصف محفوظ بالكفر والزندقة , والضلع الأخر أن تلك الرواية كانت سبباً في حصوله على جائزة نوبل للآداب عام 1988 كما شاع في أوساط المثقفين , والضلع الثالث هو محاولة شاب اغتيال محفوظ في أكتوبر عام 1995 بالقاهرة

. أدب نجيب محفوظ واحة نضرة وثرية للحركة الفنية المعاصرة في أدق مرحلة مرّت بمصر على الصعيد الثقافي والسياسي والاقتصادي ومن ثم فإن أدب محفوظ يعتبر بانوراما مصرية لتلك الحقبة

لقائي بالأديب الكبير نجيب محفوظ بعد حصوله على جائزة نوبل المكان في الإسكندرية في كازينو سان ستيفانو القديم

وكان حوراً رائعاً بيننا سجله التاريخ

وكان لي الحظ أن ألتقي بهذا الكاتب الجهبذ في الإسكندرية في مكانه المفضل فندق سان ستيفانو القديم قبل هدمه وأجريت معه حوارا بعنوان ” من الجمالية إلى نوبل ” وكان بين الحوار مجموعة من الأسئلة التي قدمت بانوراما عن أدب محفوظ , كان اللقاء علي مرتين مع حرافيشه وكنت ضيف الحرافيش في حارة نجيب محفوظ وكانت هناك أسئلة شتى

ومن أهمها هذا السؤال ” نجيب محفوظ متهم في الحصول على جائزة نوبل للأدب عام 1988 عن عمله الغير عادي أولاد حارتنا الذي يعالج قضية موت الإله ما رأيك في الاتهام الموجه لك ؟ “

إنزعج الحاضرون من السؤال الصاعق وابتسم محفوظ قائلاً محمد حسن كامل من أبناء المدرسة الفرنسية للإعلام مدرسة الفيغارو و لوموند ,أسئلتهم صاروخية ومباشرة ثم استطرد قائلاً لي : هما قالوا كده ؟ فقرأت عليه حيثيات حصوله على جائزة نوبل من الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة إشارة إلى تلك الرواية فقال لي:
الإله رمز في الأدب الغربي غير الله لدى ديننا الإسلامي , لقد حدث خطأ في ترجمة وجهة النظر الاجنبية لم أكن مسئولاً عنه .

السؤال الثاني : نجيب محفوظ قدّم شهادة على العصر عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في رواية الكرنك بكل مافيه من متناقضات ولاسيما زوار الفجر ما تعليقك على هذا ؟

فقال لي : أنا قدمت أحداث واقعية والقارئ له الحق في تحليل الأحداث ولكنني لم أصدر تصوراً أو إنتماءاًّ لعصر دون غيره .

وكان سؤالي الثالث عن الثلاثية : أنت قدمت تحليلاً للشخصية المصرية بالرجل المتناقض في شخصية “السيد عبد الجواد” فهو رجل تقي ورع ليث في بيته ومن رواد الحانات وشرب الخمر والليالي الحمراء خارج البيت وقدمت المرأة المصرية في صورة مستسلمة الست أمينة وغانية في زبيدة العالمة ؟

قال : إنما أردت في الثلاثية إبراز تشريح المجتمع المصري في تلك الحقبة بكل ما فيها من تناقضات سواء للمرأة أو الرجل .

السؤال الرابع سألت محفوظ عن أهم سمات طبيعة النسيج الإجتماعي في رواياته ولا سيما في ثورة 1919؟

أشار إلى وحدة النسيج الاجتماعي بين قطبي الأمة من مسيحيين ومسلمين واتحاد الهلال مع الصليب في ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول , وأيضا تلاحم صفوف وعناصر الأمة بكل خيوطها من طلبة وعمال وفلاحين ومثقفين رجال ونساء , وكم كانت ثورة زغلول ثورة شعبية ضمت كل فئات المجتمع .

السؤال الخامس : كاتبنا العريق نجيب محفوظ , بحصول الأدب العربي على جائزة نوبل تعتبر هذا تشريفاً للأدب العربي أم تشريفاً للجائزة ؟

فأجاب قائلاً : أولاً هو تشريف للجائزة وتصحيح اعتبارها بعد أن مرّت بفترة مُنحت الجائزة لأفراد لم يستحقوها وتشريف للأدب العربي ووضعه موضعه الصحيح في قائمة الصدارة للأدب العالمي .

السؤال السادس المحلية والعالمية وجهان لعملة واحدة اسمها الإبداع ما تعليقك؟

صمت قليلاً ثم قال : إن الاستغراق في المحلية والاهتمام بالنفس الإنسانية بكل متطلباتها يصل بك إلى العالميه التي يتمحور اهتمامها أيضا بالإنسان دون التفريق بالعرق واللون والدم واللغة والدين وكل العوائق التي تجعل الأدب محلياً محبوساً .

السؤال السابع : أديبنا الكبير نجيب محفوظ ما سبب تقلص حركة الترجمة من الأدب العربي إلى اللغات الأجنبية ؟

هزّ رأسه قائلاً : عندكم في باريس دار كانت تترجم لي كما ترجمت للعقاد وطه حسين وغيرهم تلك الدار أُغلقت بسبب الديون لم يساندها اياً من الأثرياء العرب لدفع ديونها للضرائب وتوقفت حركة الترجمة بين الشرق والغرب .

وعند عودتي لباريس تلقيت دعوة إحدى السفارات العربية للإحتفال بالعيد الوطني لها , وسمعت أحد الأثرياء العرب يتحدث عن عزمه فتح ميزانية مفتوحة لنقل منتجع ديزني لاند كما هو في باريس لإحدى العواصم العربية بشيكات موقعة على بياض .

تذكرت قول نجيب محفوظ لي عن التقصير في إثراء حركة الترجمة فضلاً أن ثقافتنا العربية في هذا الوقت لم تجمعها موسوعة عربية واحدة فكتبت مقالة أحدثت ضجة بعنوان ” مدينة الملاهي ودائرة المعارف ” والتي ربطت فيها بسؤال طفلتي ذات الأعوام السبعة للتعليق على معنى التلوث فأشرت إلى دائرة المعارف الفرنسية ” لاروس” , ولاسيما وهي تلميذة في مدارس باريس وفتحتَ تلك الموسوعة التي تكتظ بكم هائل من مغالطات ولاسيما عن العرب والمسلمين وناشدت الضالعين في الثقافة العربية في العالم العربي والإسلامي ونداءاً للحكام العرب في الشروع لوضع الموسوعة العربية لحماية أولادنا من مغالطات في الموسوعات الأجنبية وقلت في مقالي مدينة الملاهي ودائرة المعارف رفقاً بأولادنا نحو فكر واع مستنير ,

توفي نجيب محفوظ في القاهرة في 30 أغسطس 2006 بعد رحلة طويلة من الإبداع والعطاء , رحم الله أديبنا الكبير نجيب محفوظ الذي استقطب بوصلة نوبل نحو الأدب العربي ….!!

دكتور / محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: