مقالات

ما هي الحدود القصوى لحرية المرأة؟

 و ما هو الأساس الذي يبنى عليه حدود حريتها؟

كتب المستشار المحامي: بشار الحريري

إن موضوع حرية المرأة في محتمعاتنا من المواضيع الهامة و الذي طرق أبواب مجتمعاتنا دون استئذان، و دون أي محددات واضحة، حيث فرض نفسه من خلال التعاطي معه عبر طرحه كحاجة ملحة في مجتمعاتنا للنهوض بها و الارتقاء بها و لا سيما في عملية التنمية التي تحتاجها المجتمعات العربية و الإسلامية …


فكان الطرح عاما و كلُُ يطرحه من منظوره دون مراعاة طبيعة هذه المجتمعات التي تحكمها العادات والتقاليد والأعراف الاجتماعية من جهة، و من جهة أخرى التزام هذه المجتمعات وخضوعها للعقائد الدينية المختلفة في هذه المجتمعات !!
و بالتالي عدم الاتفاق على أسس واضحة تبنى عليها هذه الحرية ليتقبلها المجتمع ككل بعيدا عن اختلاف الانتماءات الدينية و تعدد الأعراف والتقاليد التي تحكمها.

موضوع في غاية الأهمية و أهميته تنبع ليس من خلال وصول المرأة لكامل حقوقها أو بعضها أو عدم وصولها لحقوقها ! و أيضا ليس من خلال مساواتها بالرجل أو عدم مساواتها!!

و لكن أهميته كما أرى تنبع من ضرورة تحديد المعايير و الأسس التي يجب الانطلاق من خلالها لبحث هذا الموضوع و مناقشته ..

و هنا أبدي بعض التساؤلات التي أجد أنها تشكل إطارا محوريا لبحث هذا الموضوع :

١- ما المقصود بالتحرر الذي نريده للمرأة في مجتمعاتنا؟
و ما هو مقياس ذلك؟( الاعراف ، العادات و التقاليد الاجتماعية ،الدين، القوانين الوضعية الوطنية ام الدولية التي تتعلق بحقوق المرأة ….الخ.

٢- هل ما تم تشريعه أمميا استنادا للثقافات الغربية يصلح كما هو للتطبيق في مجتمعاتنا و نحن من نحذر من الغزو الثقافي و من العولمة و مخاطرها على مجتمعاتنا …؟

٣- هل المساواة بمفهومها المطلق تصلح كأساس لتقويم وضع المرأة مع الرجل؟ ام لكل من الجنسين سماته و قدراته و مهاراته و تكوينه الخلقي التي تميزه عن الآخر و بناء على ذلك ألقى الله سبحانه وتعالى على كل منهم الدور الذي يناسبه ليؤديه خلال رسالته في الحياة الدنيا ؟

٤- ما هي حدود المساواة القصوى التي تريدها المرأة في ظل ممارستها حقوقها الاجتماعية و الثقافية و السياسية و الاقتصادية فهي الأم و هي المعلمة و هي الطبيبة و المهندسة و القاضية و المحامية و السياسية ….الخ.

لذلك أعتقد أنه على المرأة أن تنصف نفسها فيما تريد و على أي أساس و لا أن تنطلق من منطلق التناحر مع الرجل في كل شيء …

ثم عليها أن تثق في نفسها و في قدراتها و مهاراتها . و أذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر :

إذا تنافس رجل و إمرأة على كرسي لمنطقة ما للتمثيل في مجلس الشعب هل ستنتخب المرأة الناخبة المرأة المرشحة أم أنها ستنتخب الرجل؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: