مقالات

لغة الضاد

يجب أن نتقنها ونجيدها

د.منيرة خضر

تحية محبة صادقة من قلب العروبة النابض , من سورية مهد الحضارات ومن دمشق أقدم عاصمة في التاريخ وبعد :

مهما تعددت اللغات الأجنبية التي نتقنها يجب أن نتقن ونجيد لغتنا العربية الفصحى , هذه اللغة الجميلة والتي تشبه البحر غنية بالدرر والصدف الرائعة.
ألم يقل في وصفها الشاعر حافظ ابراهيم :

أنا البحر في أحشائي الدر كامن فهل سألوا الغواص عن صدفاتي.


إن الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي تشوه اللغة الفصحى , وذلك بسبب ضعف الناطقين بها, وعدم الاهتمام بصحة الجمل المكتوبة , وذلك عن طريق كتابة اختصارات , أو اهمال ضبط أواخر الكلمات بالتنوين المناسب , أو لأن البعض يجد الكتابة باللغة المحكية أسهل من استعمال اللغة الفصحى.


لغتنا العربية هي هويتنا , والأجدر بنا أن نحافظ عليها ونحميها من الإهمال والاندثار, وذلك عن طريق مطالعة الكتب والقصص المكتوبة بلغة عربية فصحى , ومراجعة قواعد الصرف والنحو من حين إلى آخر.
دمتم سالمين أصدقائي.
مع كل الود .
د.منيرة خضر
mounira.khedre@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: