مقالات

حكاية رادوبي المصرية أو سندريلا الأصلية

من أجمل قصص الحب الرومانسية والأسطورية

كتب/خطاب معوض خطاب

تعد حكاية سندريلا والأمير من أجمل قصص الحب الرومانسية والأسطورية التي قرأناها وشاهدناها، وحكاية سندريلا تلك الفتاة الفقيرة التي تضطهدها زوجة أبيها وبناتها وكن يعاملنها كخادمة إلى نهاية القصة المعروفة وزواجها من الأمير الوسيم الذي وقع في غرامها، مرورا بفقدانها فردة الحذاء حكاية معروفة في العالم كله.


وقد تم إنتاج العديد من الأفلام السينمائية وأفلام الرسوم المتحركة والمسلسلات والمسرحيات في العالم كله عن قصة سندريلا، والتي تروى بأكثر من 100 رواية مختلفة، نعم قد تختلف في التفاصيل ولكنها جميعا تتفق في الفكرة _حكاية البنت الفقيرة التي تقاسي وتعاني من معاملة زوجة والدها وتصبر على ذلك حتى تصبح زوجة للأمير الوسيم الشاب_.

ففي الصين مثلا نجد حكاية الفتاة الفقيرة الجميلة “أكسوان” التي خطفت قلب الأمير، وكذلك نجد حكاية سندريلا الألمانية والروسية والإنجليزية والفرنسية، ومن المعروف أن الكاتبة الأمريكية “شيرلي كليمو _ Shirley Climo” قد كتبت مؤخرا رواية بعنوان “سندريلا المصرية”، والتي تحكي عن خادمة عند ملك مصري قديم، والذي يختارها لتكون ملكة وهي نسخة جديدة من حكاية رادوبيس.

وتعد حكاية “رادوبي” أو “رادوبيس” مع الأمير المصري القديم هي المصدر الأساسي الذي جاءت منه قصة سندريلا، مع اختلاف بعض التفصيلات، وقد سجلها المؤرخ والفيلسوف اليوناني سترابو، كما ذكرها المؤرخ إيليان، لكن يعد أول من حكاها هو المؤرخ المعروف هيرودوتس، لكنه كتب أن “رادوبيس” كانت فتاة إغريقية الأصل، والمعروف أن حكاية “رادوبي” موجودة ضمن مجموعة برديات شستر بيتي المحفوظة بالمتحف البريطاني.


ورادوبي كانت فتاة يتيمة الأم وتعيش مع والدها سنفرو وزوجته وابنتيه منها، وبينما كانت زوجة والدها وابنتاها في حفل الأمير جاء صقر وأخذ فردة حذائها وطار بها حتى قصر الأمير، وهناك رماها بين يدي الأمير الشاب، والذي ظل يبحث عن صاحبة الحذاء، وفي النهاية يتزوجها الأمير.

والغريب حقا هو أن نجد العالم كله يخلد ويحتفي بالفتاة المصرية الجميلة صاحبة الحذاء التي أحبها الملك المصري القديم، بينما أغلبنا لا يعرف من الأساس أن سندريلا التي يحرص الكبار والصغار على مشاهدة حكايتها كلما عرضت في التليفزيون هي فتاة مصرية الأصل اسمها “رادوبي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: