أخبار وفن

خبر مفجع و مؤلم و صادم…

قرأت الخبر مباشرة على إحدى الصفحات. فهممت للاعتراض و التعليق بأنها إشاعة وأن كفاكم تناقلاً للإشاعات و الكذب بأعمار الفنانين الكبار…
لكني بدل ذلك سارعت دون وعي إلى هاتفي و بحثت عن اسمه.. و ضغطت الرقم بكل ثقة أنني سأسمع صوته الوقور القوي.. وهو يضحك و يسلم عليي كعادته و يدعوني هو وزوجته لزيارته في بيته في صحنايا..
و سأسارع حينها إلى جميع الصفحات لأؤكد أنها إشاعة.. و أنها كذبة.. و أنه…………….
لكن….
لكن دموع حفيده التي خرجت من السماعة معلنةً خيبتي و صوته المتهدج وحروفه المتقطعة التي أكدت الخبر
حلت كالصاعقة على أذنيّ…
” جدي عطاكي عمره ”
رحل الفنان الكبير عبد الرحمن أبو القاسم
ترجّل شيخ المسرحيين عن خشبة المسرح و استراح
ماذا نقول في رثائك يابن الرومية…
بالأمس كنت معنا شامخاً كجبل بصوتك الجهوري و أنت تلقي كلمتك في حفل تكريمك في منبر أوغاريت الثقافي في 17 شباط الماضي
لكنا كُنا أشدّ فرحا منك و نحن نتكرم بكَ
وكنت تضحك و تصفق و كان قلبك ينبض فرحاً و نشوة ..
فلمَ توقف هذا القلب الطيب اليوم إثر نوبةٍ قلبية..
ربما طيبته لم تعد تحتمل ماحدث و يحدث ..

أسرة تحرير مجلة سحر الحياة وأعضاء مجلس منبر أوغاريت الثقافي يتقدمون من عائلة الفنان المرحوم بأحر التعازي القلبية بوفاة فقيدهم و فقيد الساحة الفنية السورية والعربية..
نعزي انفسنا بك.. و نعزي عائلتك و محبيك و جمهورك…
لروحك كل السلام والرحمة

يذكر أن الفنان الراحل عبدالرحمن أبو القاسم
فنان سوري من أصل فلسطيني من مواليد صفورية قضاء الناصره عام 1942…. بدأ العمل في المسرح المدرسي عام ‏(1954)، وبعد ذلك تنقل في عدد من الفرق السورية المحلية منها :
الفرقة السورية للتمثيل _ نادي الأزبكية _ النوادي التي كانت تابعة لوكالة الغوث في المخيمات الفلسطينية
ثم انضم إلى فرقة مسرحية أسستها حركة “فتح” ، وكان اسمها “فرقة فتح المسرحية”، إلى أن تبنت منظمة التحرير الفلسطينية هذه الفرقة، وأصبح اسمها “فرقة المسرح الوطني الفلسطيني”، وتولى أبو القاسم إدارتها لاحقاً..
عبد الرحمن أبو القاسم من أهم الاسماء في الدراما والمسرح في العالم العربي …في رصيده مئات الاعمال بين المسرح والسينما والتلفزيون ، كان آخر أعماله المسرحية
/تغريدة أبو السلام / التي قدمتها مديرية المسارح والموسيقا بالتعاون مع المسرح الفلسطيني على مسرح القباني في دمشق ٢٠١٥ ..
قدم للسينما العديد من الافلام منها ” صهيل الخيل _ زهر الرمان _ دمشق تتكلم _ خلف الاسوار _الأمانة… وغيرها …
كما قدم للتلفزيون أعمالاً محفورة في الذاكرة منها:
” عز الدين القسام _الجوارح _ الكواسر _أبو فراس الحمداني _ غضب الصحراء _ البخث عن صلاح الدين _ عمر الخيام …وغيرها

و قد تم تكريمه مؤخراً قبل أقل من شهرين من وفاته
من قٍبل /منبر أوغاريت الثقافي/ إلى جانب طبيب الإنسانية “د.إحسان عزالدين” ضمن حفل فني أقيم في دمشق حيث تم عرض فلم عن مجمل أعماله و حيث ألقى كلمته حينها و كانت تلك آخر كلمة و آخر ظهور منبري له في حفل تكريمه…

عبد الرحمن أبو القاسم لروحك السلام..

سنا الصباغ

 نجوم الفن يودعون عبد الرحمن بكلمات مؤثرة..أبي وكيف أرثيك

 “مظهر الحكيم” ينعي الفنان عبدالرحمن أبو القاسم بكلمات حزينة جداً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: