مقالات

د.أحمد موسى الأديب والأستاذ الجامعي والصحفي والمصور الفوتوغرافي

 
كتب/خطاب معوض خطاب

الدكتور أحمد موسى واحد من المبدعين المصريين والموهوبين الذين تم تهميشهم، حيث لم تهتم به أي وسيلة إعلامية رغم المجالات العديدة التي خاضها وأبدع فيها، فهو أديب وأستاذ تاريخ وفنان بالإضافة إلى أنه عمل بالصحافة، وللأسف الشديد لم أعثر له على صورة واحدة، وأخيرا وجدت له صورة رسمها الفنان الكبير جمال قطب، نشرها الأستاذ سعيد جودة السحار في الجزء الثالث من كتاب موسوعة أعلام الفكر العربي.

والدكتور أحمد موسى هو والد السيدة ليلى زوجة الفنان المعروف والشاعر المبدع أحمد خميس، وقد عمل أستاذا للنقد الفني في جامعة القاهرة وجامعة عين شمس، كما أنه قام بتدريس اللغة الألمانية لطلبة كلية دار العلوم، وشغل منصب المستشار الثقافي في بون بألمانيا من سنة 1954 حتى سنة 1962، وخلال هذه الفترة ساهم بقوة في تدعيم وتوطيد العلاقة بين مصر وألمانيا حينما أنشأ مسجدا ومعهدا ثقافيا في مدينة هامبورج، وقد قلده الرئيس الألماني وسام الاستحقاق سنة 1961، نظرا للدور الكبير الذي قام به في توطيد وتوثيق أواصر الصداقة والتعاون بين مصر وألمانيا.

والدكتور أحمد موسى ولد في سنة 1906، وقد حصل على ليسانس الآداب قسم فلسفة من جامعة القاهرة، ثم حصل على دبلوم في الآثار، كما حصل على شهادة الهندسة من جامعة برلين بألمانيا سنة 1930، وحصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة للعلوم الفنية من لندن، ودكتوراه في الفن الإسلامي من ألمانيا.

وقد كان الدكتور أحمد موسى عاشقا للآثار والتاريخ، كما أنه كان عاشقا أيضا للتصوير الفوتوغرافي، حيث كان يمارسه هاويا منذ الصبا، وقد نشرت له العديد من الصور الفوتوغرافية التي التقطها في مجلات عالمية، وكان يحلم بأن يقيم معرضا يضم بين جنباته مجموعة الصور الفوتوغرافية التي التقطها في مجالات مختلفة تخدم علوم الطب والفلك والآثار، بالإضافة لمجموعة من الصور النادرة لحياة الحيوانات.

كما أنه كان يهوى العمل بالصحافة، حيث ساهم مع الصحفي الكبير أحمد الصاوي محمد في إخراج مجلة “مجلتي”، كما نشر عدة مقالات عن الآثار والفن في مجلة الرسالة ومجلة الهلال، كما أنه قام بدور رائد في جمع مقالات عن الآثار نشرتها مجلة المقتطف، وترك لنا عشرات المقالات والدراسات عن الفن العربي والعالمي، ولكنها للأسف الشديد لم تجد أحدا يهتم بجمعها ونشرها في مجلدات قد ينتفع بها الجيل الجديد،
وقد رحل الدكتور أحمد موسى عن الدنيا في يوم 29 ديسمبر 1992 عن عمر يناهز 86 عاما، دون أن يحقق حلمه الكبير بأن يرى متحفه الفوتوغرافي النور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: