شعر وحكايات

وشاية

غدا سأشي للنهار
بأنك أنت الذي
قطعت جسده
إلى أجزاء
تنزف الحنين من كل مرفق
وفرقت بين ساعاته
فبات نهارا من ليل ساهد
وسأشي لليل
بأنك سرقت صحوة النهار
وأسكنتها ظلمته
وألبستها وحشته
وخلعت عنها سكينته
فبات يعج بقوافل فوضى
وجيوش من أرق
تتجهز فيه حروب الشوق
تنتهي إلى هدنة مستعرة
وهكذا دواليك ..
وتخلص إلى النصر
على الشوق بالأشواق
فبات ليلا من نهار الزاهد

غدا سأشي
للربيع بأنك لص اللوحات
الذي سرق ألوانه
ووأد الحياة فيه قبل لفظها
جعلته ينزف الشحوب
من كل مفصل
فبات خريفا من اختناق
وسأشي للشتاء
أنك أنت من تمطرني في كل يوم
وتغرقني بالحنين صيفا وشتاء
تجلدني بأمطارٍ
لا تعرف البلل ..
ثم تأتيني بهيئة ملاك
يسألني من أين لك
كل هذه العلل.. ؟!
تعقر سكوني
وتتباهى بحضور الغياب
فتشعل النار في قلب الماء
حتى بات صيفا من احتراق
وسأشي …وسأشي
لا لن أشي
كي لاتغادرني ..
أريد أن أهنا بك
حتى عذابا

نرجس عمران
سورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: